البحث في...
إسم البحث
الباحث
اسم المجلة
السنة
نص البحث
 أسلوب البحث
البحث عن اي من هذه الكلمات
النتيجة يجب أن تحتوي على كل هذه الكلمات
النتيجة يجب أن تحتوي على هذه الجملة

أرجوزة، في نظم الباب الحادي عشر

الباحث :  نظم: العلامة الشهيد الشيخ المولى علي الزنجاني (ت 1136هـ) - تحقيق: محمد حسين الواعظ النجفي
اسم المجلة :  العقيدة
العدد :  8
السنة :  السنة الثالثة - جمادى الآخره 1437هـ / 2016م
تاريخ إضافة البحث :  April / 17 / 2016
عدد زيارات البحث :  1762
تحميل  ( 377.164 KB )
خلَّف العلامة الحلي قدس سره تراثاً علمياَّ ضخماً، خاصة في مجال العقيدة والكلام، وإنَّ من جملة آثاره الكلامية الرسالة الشهيرة بـ : الباب الحادي عشر، ذلك أنَّ العلامة لمَّا اختصر مصباح المتهجد لشيخ الطائفة الطوسي (ت 460 هـ) رحمه الله، وسمَّاه: منهاج الصلاح، في عشرة أبواب، ارتأى أن يضيف إليه باباً آخر يورد فيه ما يجب على المكلفين الاعتقاد به، فصار الباب الحادي عشر.

ولما كان هذا الباب الأخير اشتمل على كل ما يجب الاعتقاد به، موجزاً كافياً، واضحاً شافیاَ، جامعاً وافياً، انبرى العلماء إلى شرحه، وأصبح من أهمِّ المتون الكلامية، كما كانت ولاتزال من المتون الدراسية في الحوزات الدينية والمعاهد العلمية.

ومن أهم شروح الباب الحادي عشر، شرحان هما:

النافع يوم الحشر، للمقداد السيوري الحلي (ت هـ)، ومفتاح الباب لابن مخدوم الحسيني (من أعلام القرن الحادي عشر).

ولسنا الآن بصدد الخوض في ما يتعلق بالباب الحادي عشر، وخصائصه وشروحه وترجماته إلى سائر اللغات، وغير ذلك.

لكن من جملة الجهود المشكورة حول الباب الحادي عشر أنَّ من العلماء من تصدَّى لنظمه، وإخراجه على سياق الأرجوزة، هي هذه الرسالة التي نقدِّمها بين يدي القارئ الكريم، وإليك الكلام عن المؤلف وأرجوزته.

ترجمة المؤلِّف:

 هو الشيخ المولى علي بن العلامة الشيخ محمد حسين الزنجاني.

ولد أعلى الله مقامه في بلدة زنجان، من أسرة علميَّة معروفة، فكان والده الملا محمد حسين الزنجاني من أعلام بلدته، وفيها أخذ المترجم أوليات العلوم، ولا يبعد أن تكون دراسته الأولى على يد والده، لكن قد حالفه الحظّ حيث أدرك العالم المحدِّث المتكلِّم، المولى خليل بن الغازي القزويني (ت 1089هـ) ([1]).

ثمَّ هاجر إلى إصفهان، وأكمل مشواره العلمي في إصفهان، التي كانت تعدُّ من الحواضر العلمية، في العهد الصفوي، فتلمذ على كبار علمائها، ولازم فيها السيد محمد مهدي الحسيني السيفي القزويني (ت 1150 هـ) ([2]).

 ولمَّا بلغ المترجم مرتبة سامية من الفضل والعلم، رجع إلى بلدته بزنجان، واشتغل فيها بترويج الدين الحنيف، وبث الشرع الشريف، حتى وقعت هائلة غائلة هجوم العثمانيين على إيران، فاستشهد رحمه الله تعالى.

الثناء عليه:

مع شحة المصادر التي ترجمت للناظم الشهيد، إلا أنَّ كلَّ من ترجمه أشاد بذكره، وأثنى عليه، فممَّن أشاد به العلامة الرجالي الشيخ موسى الزنجاني: «من أجلاء حملة العلم والفضيلة، له خبرة بالكلام والحديث والفقه والرجال، تخرَّج على السيد قوام الدين القزويني الحسيني، وعلى العلامة الأكبر المولى خليل بن غازي [القزويني] قدس سرهما.

فآب إلى زنجان مروِّجاً وناشراً للأحكام، مبرزاً بإعلاء كلمة الحق، سالكاً نهج الهداية والإرشاد والتهذيب، حتى استشهد رحمه الله سنة 1136هـ» ([3]).

مؤلفاته:

لم تسعفنا مصادر ترجمته عن كثير من أحواله، فغاب عنا كثير من سيرته وترجمته؛ إلا أنَّ ما نطلع عليه من تراثه أنه قد خلَّف أرجوزتين، هما:

1. أرجوزة في الكلام، نظم فيها الباب الحادي عشر، وسوف يأتي الكلام عنها.

2. أرجوزة في المنطق، نظم فيها كتاب التهذيب في المنطق.

وقد ذكر الشيخ آقا بزرك أنَّه توجد منهما نسخة عند أحفاده في مكتبة آل شيخ الإسلام بزنجان([4]).

استشهاده:

إنَّ ممَّا أنعم الله تعالى على المترجم أن ختمه حياته بخير، حيث نال الشهادة في فتنة العثمانيين بقرب زنجان، فجمع بين فضل العلم وفضيلة الشهادة، حشره الله مع محمَّدٍ وآله الطيِّبين الأطهار.

وإليك تفصيل حادثة شهادته، كما ينقلها العلامة الشيخ موسى الزنجاني، وهو خير من ترجم الناظم، قال رحمه الله تعالى:  «استشهد رحمه الله تعالى [في] سنة 1136، وذلك عند تهاجم العثمانيين على إيران، وتواطئهم مع الروس على تقسيم بلادها، وحكم علماء القسطنطينية بكفر الشيعة!!، وأنَّ بلادهم بلاد حرب ووجوب قتل رجالهم وسبي نسائهم وذراريهم، على التفصيل المذكور في [كتاب] المنتظم الناصري (ج 2، الصحيفة 229).

ولمَّا اتصلت صولاتهم بنواحي زنجان، خرج المترجم مع زرافات من الأهلين للدفاع، فالتقت الفئتان في قرية قمچقاي من قرى إيجرود، من مضافات البلد بمقربة من خوئين، على ثمان فراسخ من البلد في طرف الجنوبي الغربي، واحتدم القتال، وانجلت الغبرة عن هذا القائد الكريم صريعاً، شهيد حمية على الدين، شهيد غيرة على المسلمين، شهيد وطنية وشهامة، شهيد نبل وزعامة، ولمَّا انتهى نبأ قتله إلى أستاده العلامة السيد قوام الدين [السيفي القزويني] أنشأ في تأريخه:

مولوي ملا علي مبرز كه بود

در طريق معرفت صاحب رشاد

علم را چون با عمل مقرون نمود

كرد در راه خدا عزم جهاد

بود در جنگ عدو ثابت قدم

تا به راه حق روان با صدق وداد

خامه وانشا به تاریخش نوشت:

«با شهید کربلا محشور باد»([5])

 وقد خلف المترجم نجله العلامة الشيخ الميرزا محمد الزنجاني، وهو جدّ أسرة آل شيخ الإسلام بزنجان، وفي عقبه الكثير من علماء الدين وأعلام المذهب.

 هذه الرسالة:

تعدُّ هذه الرسالة من جملة الجهود العلمية التي دارت حول رسالة الباب الحادي عشر، فليست هي الوحيدة في بابها في نظم هذه التحفة الكلامية؛ فقد ذكر العلامة الكبير الشيخ آقا بزرك الطهراني في ذريعته الخالدة، أرجوزتين في نظم هذه الرسالة الشريفة:

الأولى: رسالتنا هذه، وقال رحمه الله: « نظم الباب الحادي عشر، والناظم الملا علي بن محمد حسين الزنجاني، المولود سنة‍ 1062، الشهيد بيد جيش الخليفة العثماني عند هجومهم الوحشي على زنجان في 1136... موجود عند أحفاده المعروفين بشيخ الاسلامي بزنجان».

الثانية: نظم الباب الحادي عشر، نظمه سليمان بن عبد الله الماحوزي، صاحب البلغة والمعراج، المتوفى سنة 1121، ذكره في إجازته لمحمد رفيع البيرمي ([6]).

إلا أنَّ ممَّا يؤسف له أنَّ الرسالة الثانية مفقودة، ولعلنا نعثر عليها في قادم من الأيام في خبايا مكتباتنا التي تنتظر من يفهرس مخطوطاتها، ويعرف بكنوز تراثنا العريق، وثمرات علمائنا الأعلام العلمية، وليس ذلك على الله بعزيز.

فعلى ذلك: تبقى هذه الرسالة فريدة في بابها، حتى نعثر على اختها، أو غيرهما، وقد ذكرها العلامة الكبير الشيخ آقا بزرك في الذريعة عدَّة مرَّات([7])، كما ذكرها العلامة الفقيد السيد عبد العزيز الطباطبائي في كتابه الثمين: مكتبة العلامة الحلي([8]).

لقد اعتمدنا في تحقيق هذه الأرجوزة على النسخة اليتيمة التي تحتفظ بها مكتبة آية الله السيد المرعشي النجفي قدس سره بقم المقدسة، لم يذكر كاتبها، وإن احتمل كونها بخط المؤلف، وعلى النسخة جملة من الفوائد والأشعار المتفرقة، إلا أنَّها لا تخلو من العجمة وانكسار الوزن([9]).

لقد اتبعنا في تحقيق الأرجوزة الخطوات الآتية:

1. ترقيم الأبيات، وضبطها بالحركات.

2. وضع العناوين بين معقوفين لتسهيل القراءة والبحث.

3. تخريج ما استلزم تخريجه من الآيات والأحاديث.

4. مطابقة الأرجوزة مع متن رسالة الباب الحادي عشر.

5. تصحيح ما استطعنا عليه من العجمة والأخطاء في متن الأرجوزة.

ولا يفوتني أن أشكر فضيلة الشيخ مسلم الرضائي؛ لمقابلته معي هذه الأرجوزة، وملاحظاته النافعة.

حرِّر في ليلة المولد النبوي والصادقي الشريف، بجوار الحرم الفاطمي الشريف، والحمد لله أولاً وآخراً.

محمد الحسين

أحسن الله تعالى إليه

أرجوزة في نظم الباب الحادي عشر

نظم: العلامة الشهيد الشيخ المولى علي الزنجاني (ت 1136هـ)

بسم الله الرحمن الرحيم

1. الحَمْدُ للهِ العَلِيِّ العَالِيْ

الوَاجِبِ الوُجُوْدِ ذِيْ النَّوَالِ([10])

2. صَلاتُنَا عَلى النَّبِيِّ الخَاتمِ

مُحَمَّدٍ أفْضَلِ أهْلِ العَالَمِ

3. وَآلِهِ الأمْجَادِ وَالأطْهَارِ

النُّجَبَاءِ السَّادَةِ الأبْرَار

4. لاسِيَّمَا مَنْ نَصُّه بِـ: ﴿إنَّمَا﴾([11])

هُوَ الوَلِيُّ بَعْدَهُ مُسَلَّمَا

5. قَالَ عَلِيٌّ ابْنُ ذِي البَلاءِ

سَمِيُّ مَقْتُوْلِ بِكرْبَلاءِ

6. أسْعَدَهُ الخَالِقُ فِيْ المَآبِ

أدْخِلَ جَنَّةً بِلا حِسَابِ:

وبعد، فالمنظومة فِيْ [الـ]ـباب [الـ]ـحادي عشر، فيما يجبُ على عامَّة المكلَّفين من معرفة أصول الدين:

7. مَبْحُوثُنَــا عَنْ بَابِ حَــادِيْ عَشَرَا

فِي وَاجِبٍ عَلى العِبَادِ اشتُهِرَا

8. بنَاؤُهُ عَلَى أصُوْلُ الدِّيْنِ

هِدَايَةً لِطَالِبِ اليَقِيْنِ

9. مَعْرِفَةُ الوَاجِبِ عِنْدَ العُلمَا

جَمِيْعِهِمْ وُجُوْبُهَا قَدْ أعْلِمَا

10. وَهَكَذَا صِفَاتُهُ العَيْنِيَّةْ

وَمِثْلهَا مَعْرِفَةُ السَّلبِيَّةْ

11. وَمَا عَلى اللهِ تَعَالى صَحَّ أوْ

مُمْتَنِعٌ([12]) يَكُوْنُ، فَارْعِ مَا رَعَوْا

12. نُبُوَّةٌ إمَامَةٌ مَعَادُ

عِرْفَانُ كُلِّ ذَاكَ مُسْتَفَادُ

13. وَبِالدَّلِيْلِ لا بِتَقْلِيْدٍ عُرِفْ

جَمِيْعُهَا بِدُوْنِ الانْكَارِ اعْتُرِفْ

14. لابُدَّ أنْ نَذْكُرَ مَا لا يُمْكِنُ

جَهْلٌ بِهِ قَطعَاً عَلى مَنْ يُؤْمِنُ

15. جَاهِلُ شَيْءٍ مِنْهُ قَدْ أهِيْنَا

خَارِجٌ عَنْ رِبْقَةِ مُؤْمِنِيْنَا

16. وَمُسْتَحِقٌّ للعِقَابِ الدَّائِمِ

يُحْرَقُ فِيْ حَرِّ العَذَابِ الدَّائِمِ

17. عَلى فُصُوْلٍ أصْلِ ذَا المَعْهُوْدِ

أوَّلهَا فِيْ وَاجِبِ الوُجُوْدِ

الفصل الأول

في إثبات واجب الوجود

18. مَعْقُوْلُ إمَّا وَاجِبُ الوُجُوْدِ

لِذَاتِهِ فِيْ خَارِجِ المَشْهُوْدِ

19. أوْ مُمْكِنٌ فِيْهِ كَذَا أوْ مُمْتَنِعْ


ثُبُوْتُ مَوْجُوْدٍ هُنَا لا يَمْتَنِعْ

20. إنْ كانَ وَاجِبَاً هُوَ المَطلُوْبُ

أوْ مُمْكِنَاً بِمُوْجِدٍ مَصْحُوْبُ

21. مُوْجِدُهُ إنْ كانَ وَاجِبَاً فَهُوْ

مَطْلوْبُنَا أيْضَاً وَلا يُشْتَبَهُ

22. إنْ أمْكَنَ المُوْجِدُ يَحْتَاجُ إلى

آخَرَ دَارَ أنْ يُعَد لا وَلا

23. إنْ كانَ غَيْرَهُ فَقَدْ تَسَلسَلا

بَدِيْهَةً كِلاهُمَا قَدْ بَطلا

24. لأنْ يَكُوْنَ هَذِهِ الآحَادُ

سِلسِلةُ إمْكانُهَا يُفَادُ

25. فَإنَّهَا شَرِيْكَة مِمَّا امْتَنَعْ

وُجُوْدُهَا بِالذَّاتِ حَيْثُمَا تَقَعْ

26. فَمُوْجِدٌ حِيْنَئِذٍ لهَا يَجِبْ

خَارِجُ عَنْهَا بِالبَدِيْهَةِ انْتُخِبْ

27. فَهْوَ يَكُوْنُ وَاجِبَاً تَقَدُّمَا

مَطلوْبُنَا مُحَقَّقٌ مُقَدَّمَا

الفصل الثاني

في صفاته الثبوتيَّة

وهي ثمان:

28. البَحْثُ فِيْ صِفَاتِهِ العَيْنِيَّةْ

وَهْيَ ثَمَانٍ كَانَتِ المَرْوِيَّة

الأولى:

29. وَهْوَ تَعَالى قَادِرٌ مُخْتَارُ

لِسَبْقِ عِلمِهِ بِمَا يَخْتَارُ

30. دَلِيْلُ مَقْصُوْدٍ حُدُوْثُ عَالمْ

لأنَّ فِيْ الجِسْمِ الحَوَادِث أعْلمْ

31. أعْنِي: سُكُوْنَاً مَعَ ضِدِّهِ هُمَا

الحَــادِثانِ يِالضَّرُوْرَةِ انْتَمَى (انْتَهَى؟)

32. يَسْتَدْعِيَانِ سَبْقَ غَيْرٍ بِهِمَا

حُدُوْثُ مَا فِيْهِ الحَوَادِث أفْهِمَا

33. فَإنَّ مَنْ أثَّرَ فِيْهِ قَادِرُ

مُخْتَارُ المَخْلوْقِ عَنْهُ صَادِرُ

34. فَإنَّهُ إنْ كانَ مُوْجبَاً فَلا

يُخَالف عَنْهُ فِعْلهُ، فَليُعْقَلا

35. لازِمٌ إمَّا قِدَمُ العَالمِ أوْ

حُدُوْثُ خَالِقٍ وَبُطْلانٍ رَوَوْا

36. تَعَلُّقُ القُدْرَةِ بِالمَقْدُوْرِ

للسَّبَبِ الإمْكَانِ بِالمَشْهُوْرِ

37. تَسَاوِيَتْ نِسْبَةُ ذَاتِهِ إلى

جَمِيْعِهِ، فَلِلتَحرّرِ انْجَلى

الثانية:

38. اللهُ، وَهْوَ عَالِمٌ تَعَالى

لأنَّهُ قَدْ فَعَلَ الأفْعَالا

39. مُحْكَمَةً مُتْقَنَةً وَكلُّ مَنْ

كَانَ كَذَا فَعَالِمٌ، بَل ذُو المِنَنْ

40. لِعِلمِهِ تَعَلُّقٌ بِمَا عَلِمْ

تَسَاوَيَا نِسْبَةُ كَلِّهِ حُتِمْ

41. وَأنَّهُ حَيٌّ يَصِحُّ إنْ عَلِمْ

بِكلِّ مَعْلوْمٍ وُجُوْبُهُ التُزِمْ

42. فَمُسْتَحِيْلٌ افْتِقَارُهُ إلى

غَيْرٍ، وَالافْتِقَارُ جَزْمَاً بَطُلا

الثالثة:

43. مِنَ الصِّفَاتِ أنَّهُ حَيٌّ لأنْ

يَكُوْنُ قَادِرَاً أوْ عَالِمَاً حَسَنْ

 الرابعة:

44. وَهْوَ تَعَالى أنَّهُ مُرِيْدُ

كَذَاكَ أيْضَاً كَارِهٌ شَدِيْدُ

45. فَخَصِّصِ الأفْعَالَ فِيْ الإيْجَادِ فِيْ

وَقْتٍ سِوَى خُرُوْجِهَا قَدِ اقتُفِ

46. لابُدَّ مِنْ مُخَصِّصٍ يُفِيْدُ

أنْتَ إرَادَةً لهُ تُرِيْدُ

47. وَأنَّهُ نَاهٍ وَآمِرٍ هُمَا

إرَادَةٌ وَمَا سِوَاهُ اسْتُلزِمَا

الخامسة:

48. وَمُدْرِكٌ؛ لأنَّهُ حَيٌّ فَهُوْ

لِكَوْنِهِ فِيْ مُصْحَفٍ مُوَجَّهُ([13])

السادسة:

49. وَهْوَ قَدِيْمٌ أزَلِيٌّ بَاقِيْ

وَالأبَدِي أسْمع مَعَ اشْتِيَاقِ

50. فَإنًّ هَذَا وَاجِبُ الوُجُوْدِ

كَمَا مَضَــى اذْكُرَنَّ لِلمَعْـــهـــُوْدِ

51. فَهْوَ تَعَالَى مُسْتَحِيْلُ العَدَمِ

مِنْ لاحِقٍ عَليْهِ أوْ مُقَدَّمِ

السابعة:

52. وَهْوَ تَعَالى مُتَكلِّمٌ وَرَدْ

ثُبُوْتُهُ لهُ بِالاجْمَاعِ اطَّرَدْ

53. مُرَادُنَا بِهِ حُرُوْفٌ تُسْمَعُ

مَوْصُوْفَةٌ بِالانْتِظَامِ، فَاسْمَعُوْا

54. مَعْنَاهُ أنَّهُ هُوَ المُوْجِدُ فِيْ

جِسْمٍ مِنَ الأجْسَامِ، ذَلِكَ اقتُفِيْ

55. وَاسْتُقْبِحَنْ مَا فَسَّرَ الأشَاعِرَةْ([14])

خُذْ مَا ذَهَبْنَا مِلةً مُنَوَّرَةْ

الثامنة:

56. وَصَادِقٌ؛ لأنَّ كِذْبَاً قُبِّحَا

بَدِيْهَةً، وَعَنْهُ نَقْضَاً أطْرِحَا

الفصل الثالث

في صفاته السلبية

وهي سبع:

57. البَحْثُ فِيْ صِفَاتِهِ السَّلبِيَّة

سَبْعٌ وَذِيْ تُخَالِفُ العَيْنِيَّةْ

الأولى:

58. وَأنَّهُ ليْسَ مُرَكَّبَاً وَإنْ

كَانَ كَذَاكَ فَافْتِقَارُهُ قَمِن([15])

59. وَكُـلُّ شَيْءٍ افْتِقَارُهُ إلــى

أجْزَائِهِ فَمُمْكِنٌ، لا تَغْفُلا

الثانية:

60. وَأنَّهُ ليْسَ بِجِسْمٍ وَعَرَضْ

إنْ كَانَ ذَا مُفتَقِرٌ بِلا غَرَضْ

61. وَامْتَنَعَ الخَلق مِنَ الحَوَادِثِ

مُحَالهُ نَاشٍ لأجْلِ حَادِثِ

62. وَلا يَجُوْزُ أنْ يَكوْنَ فِيْ المَحَلْ

إنْ حَلَّ فَاحْتِيَاجُهُ بِلا خَللْ

63. وَكَوْنُهُ فِيْ جِهَةٍ لا تُجِزْ

إنْ كان ذَلِكَ افْتِقَارَاً أجِزْ

64. وَلا يَصِحُّ لذَّةٌ أوْ ألمْ

عَلى الذِيْ وُجُوْدُهُ قَدِ انْحَتَمْ

65. لِكَوْنِهِ مُمْتَنِعُ المزَاجِ

ذَا عَرَضٍ جَلَّ بِالاحْتِيَاجِ

66. وَلا يَجُوْزُ الاتِّحَادُ مُطْلقَا

مَعْ غَيْرِهِ لِمَنْعِهِ مُحَقَّقَا

الثالثة:

67. لَيْسَ مَحَلاً لِلحَوَادِثِ؛ لأنْ

يَمْتَنِعُ انْفِعَالهُ عَمَّا اقتَرَنْ

68. وَلامْتِنَاعِ النِّسْبَةِ النَّقِيْضِ إلى

مَنْ وَاجِبٌ وُجُوْدُهُ مُكمَّلا

الرابعة:

69. وَرُؤيـــةٌ بِالبَـصَـرِ المُـوَاجِــهِ

مُحَالةٌ عَليْهِ لا تُشَابِهِ

70. فَإنَّ كُلَّ مَا يُرَى جِسْمٌ فَهُوْ

ذُوْ جِهَةٍ، وَأنْتَ لا تَشْتَبِهُ

71. لِكَوْنِهِ إمَّا هُوَ المُقَابِلُ

أوِ الذِيْ فِيْ حُكْمِ مَا يُقَابِلُ

72. دَلِيْلهُ السَّمْعِيُّ: ﴿لنْ تَرَانِيْ﴾([16])

وَالنَّفْيُ للتَّأبِيْدِ ذوْ بَيَانِ([17])

الخامسة:

73. نَفْــيُ الشَّرِيْكِ عَنْهُ مَبْنِيٌّ عَلى

دَلِيْلِ سَمْعٍ، وَتَمَانعٍ جَلى

74. فَيَفْسدُ انْتِظَامُ عَالَمٍ، فَذَا

لِلمُتَكلمِيْنَ، فَادْرِ المَأخَذَا

75. يَسْتَلزِمُ الشَّرِيْكُ تَرْكِيْــــبَاً؛ لأنْ

يَشْتَرِكَا فِيْ وَصْفِ وَاجِبٍ حَسَنْ

76.حِيْنَئِذٍ لابُدَّ مِنْ مُمَيِّزْ

بِذَاكَ قَوْلُ الحُكَمَا مَيز

السادسة:

77. قَدِ انْتَفَى الأحْوَالُ فِيْ المَعَانِيْ

عَنْ وَاجِبِ الوُجُوْدِ ذَي امْتِنَانِ([18])

78. لَوْ كَانَ بِالقُدْرَةِ ذَا اقْتِدَارِ

أوْ غَيْرِهَا مَا صَحَّ لافْتِقَارِ

79. مَنْ ثَبُتَ احْتِيَاجُهُ المُؤْتَلِفُ

يَكُوْنُ مُمْكِنَاً، فَهَذَا خُلفُ

السابعة:

80. وَهْوَ غَنِيٌّ ليْسَ بِالمُحْتَاجِ

وُجُوْبُهُ مَانِعُ الاحْتِيَاجِ

81. وَغَيْرُهُ مُقتَــضِيُ الفَـــنَـــاءِ

لأجْلِ الإمْكانِ لا الاسْتِغْنَاءِ

الفصل الرابع

فِيْ العدل

82. وَمِنْ صِفَاتِ الذَّاتِ لمَّا بَاحَثُوا

قَدْ شَرَعُوْا فِيْ عَدِلِهِ المَبَاحِثُ([19])

الأوَّل:

83. عَقْـلٌ قَـضَى بِأنَّ مِنْ أفْعَالِ

مَا حَسَنٌ وَنَافِعٌ لِلحَالِ

84. كَمِثلِ إحْسَانٍ وَصِدْقِ نَافِعِ

رَدِّ أمَانَةٍ مِنَ المَنَافِعِ

85. وَبَعْضُهَا القَبِيْحُ كالكِذْبِ المُضِرْ

وَالظلمُ أوْ غَيْرُهُمَا لا يَنْحَـصِرْ

86. مِنْ ثَمَّ نَافَى شَرَفَاً مِنْ جَاحِدِ

يَقْضـِيْ بِهِ كالهِنْدِ وَالملاحِدِ

87. لوْ حَكَمَ العَقْلُ بِالانْتِفَاءِ

لانْتَفَيَا سَمْعَاً بِلا خَفَاءِ

الثاني:

88. بَدِيْهَةٌ قَاضِيَةٌ بِأنَّا

الفَاعِلوْنَ الفِعْلَ؛ حَيْثُ عَنَّا

89. الفَرْقُ بَيْنَ السَّاقِطِ الذِيْ غَفَلْ

وَبَيْنَهُ عَلى مَدَارِجٍ نَزَلْ

90. لوْ لمْ يَكنْ نُوْجِدُ فِعْلاً كانَا

تَكلِيْفُنَا مَنْعَاً فَلا عِصْيَانَا

91. يَقْبَحُ أنْ يَخْلُقَ فِعْلاً فِيْنَا

ثُمَّ عَذَابُهُ بِهِ يَفِيْنَا

92. وَمَا يَعِنْ يُسْمَعُ أيْضَاً فَحَسَنْ

كَقَوْلِهِ: ﴿خَيْرَاً يَرَهْ﴾ عَقِيْبَ ﴿مَنْ﴾([20])

الثالث:

93. عَليْهِ يَسْتَحِيْلُ فِعْلٌ قَبُحَا

لِصَارِفٍ، أي: عِلمُهُ، مُسَبّحَا

94. وَليْسَ لِلوَاجِبِ بَاعِثٌ إلى

قَبِيْحٍ، امْتِنَاعُهُ قَدْ عَقلا

95. فَالدَّاعِي إمَّا حَاجَةٌ مُمْتَنِعَةْ

أوْ حِكمَةٌ، وَالنَّفْيُ فِيْهِمَا سِعَة

96. لوْ صَدَرَ القَبِيْحُ مِنْهُ لمْ يَقَعْ

ثُبُوْتُ كُلِّ الأنْبِيَا، أوِ امْتَنَعْ

97. إرَادَةٌ قَبِيْحَةٌ لِقُبْحِهَا

عَليْهِ مُسْتَحِيْلةٌ، فَانْتَبِهَا

الرابع:

98. لِلغَرَضِ انْبِزْ ؟؟ إلى الإلهِ

فِعْلاً، كَمَا دَلَّ كلامُ اللهِ([21])

99. وَنَفْيُهُ مُسْتَلزِمٌ أنْ يَفْعَلا

العَبَثَ القَبِيْحَ، وَهْوَ قَدْ عَلا

100. وَلا يَكُوْنُ الغَرَضُ الإضْرَارَا

لِلقُبْحِ، فَاعْلمْ نَفْيَهُ اسْتِمْرَارَا

101. فَاللازِمُ التَّكلِيْفُ، وَهْوَ حَمْلُ مَنْ

طَاعَتُهُ وَاجِبَةٌ لمَّا اقْتَرَنْ

102. عَلى الذِيْ شقَّ للاهْتِمَامِ

عَلى طَرِيْقِ البِدْءِ بِالإعْلامِ

103. لوْ لمْ يَكُنْ كَذَا لكَانَ مُغْرِيَا

بِالشَّـيْءِ مِنْ قَبَائِحٍ، فأجْرِيَا

104. لِخَلقِهِ الشَّهَوَاتِ وَالمَيْلَ إلى

ذِيْ القُبْحِ وَالنُّفُوْرُ عَمَّا قَابَلا

105. فَلا غِنَى عَنْ زَاجِرِ وَفَاهِ

وَذَاكَ تَكلِيْفٌ بِلا اشْتِبَاهِ

106. وَالعِلمُ غَيْرُ كَافٍ عَنْهُ زَاجِرَا

لِكَوْنِ الاسْتِسْهَالِ ذَمَّاً ظَاهِرَا

107. حُصُوْلُ هَذَا مَعْ قَضَاءِ الوَطَرِ

عَنِ القَبِيْحِ فِعْلهُ لا تُجْهرِ

108. لهُ طَرِيْقُ الحُسْنِ تَعْرِيْضٌ إلى

ثَوَابٍ، أيْ نَفْعٍ يَكُوْنُ أوَّلا؟

109. مُقَارِنُ التَّعْظِيْمِ وَالإجْلالِ

لنْ يَبْتَدِ بِهِ بِلا مَقَالِ

الخامس:

110. اللطْفُ وَاجِبٌ عَليْهِ، وَهْوَ مَا

مُقَرِّبٌ، أوْ مُبْعِدٌ فَليُفْهَمَا

111. وَليْسَ فِيْ تَمْكِيْنِ الخَطِّ([22]) وَلا

يَبْلغِ الإضْرَارَ، أيْضَاً اعْقِلا

112. فإنَّ مَا أرَادَ مِنْ مُكلَّفِ

عَليْهِ مَوْقُوْفٌ بِلا تَكَلفِ

113. فَمَنْ أرَادَ فِعْلَ غَيْرِهِ إذَا

تَحَقَّقَ العِلمُ لهُ مُنَفِّذَا

114. أيْ: عِلمُهُ بِأنَّهُ لا يَفْعَلُ

إلا بِفِعْلِهِ عَليْهِ يَسْهلُ

115. فَذَلِكَ المُرِيْدُ لوْ لمْ يَفْعَلِ

لكَانَ نَاقِضَ المُرَادِ، فَاقْبَلِ

116. وَقُبْحُهُ ظَاهِرٌ عِنْدَ العُقَلا

لا تَنْسِبَنَّهُ إلى الذِيْ عَلا

السادس:

117. تَعْرِيْضُنَا بِالألمِ الصَّادِرِ عَنْ

إلَهِ عَالَمَيْنِ وَاجِبٌ حَسَنْ

118. وَعَرَضٌ مَعْنَاهُ نَقْعٌ مُسْتَحِقْ

خَالٍ مِنَ التَّعْظِيْمِ لِلذِيْ أحَقْ

119. إنْ لمْ يُعَوَّضْ فَهُوَ كانَ الظَّالِمَا

سُبْحَانَ رَبِّيَ العَظِيْمِ عَالِمَا

120. وَكوْنُهُ زِيَادَةٌ عَلى الألمْ

حَتْمٌ، وَإلا عَبَثٌ بِلا كَرَمْ

الفصل الخامس

فِيْ النبوَّة

121. نَبِيٌّ: الإنْسَانُ صَاحِبُ الخَبَرْ

عَنْ خَالِقٍ بِلا تَوَسُّطِ البَشَـرْ

122. هُنَا مَبَاحِثٌ وَذَاتِ قُوَّةْ

أوَّلهَا: فِيْ مَبْحَثِ النُّبُوَّةْ

الأوَّل:

123. قَدِ ادَّعَى مِنْ جَانِبِ الإلهِ

نُبُوَّةً صَالِحُ عَبْدِ اللهِ

124. مُحَمَّدٌ رَسُوْلهُ ذُوْ الجَاهِ

ذُوْ مُعْجِزٍ، نَحْوَ: كلامِ اللهِ

125. عَلى يَدِ العَلِيِّ انْشِقَاقُ القَمَرِ([23])

كَذَاكَ تسبيــــح حصــى مُسَخّر

126. يَنْبُوْعُ مَاءٍ وَسَطَ الأصَابِعِ

وَالخَبَرُ الغَيْبِيُّ فِيْ المَوَاقِعِ

127. وَمُشْبِعُ الكَثِيْرَ ذُو الإنْعَامِ

مِنَ الذِيْ قَلَّ مِنَ الطَّعَامِ

128. إعْجَازُهُ أكْثَرُ مِنْ إحْصَاءِ

يَكُوْنُ صَادِقَاً فِيْ الادِّعَاءِ

129. إغْرَاؤُنَا عَلى قَبِيْحٍ لزِمَا

إنْ يَكُ كَاذِبَاً مُحَالٌ حَتْمَا

الثاني:

130. قَدْ وَجَبَ العِصْمَةُ فِيْ النَّبِيِّ

تَعْرِيْفُهَا بِلفْظِهِ الخَفِيِّ

131. يَفْعَلهُ الوَاجِبُ بِالمُكَلفْ

بِحَيْثُ لا يَكُوْنُ دَاعٍ مُؤْلفْ

132. لِتَرْكِ طَاعَةٍ وَفِعْلِ مَعْصِيَةْ

مَعْ قُدْرَةٍ عَليْهِ، يَا ذَا التَّحْلِيَةْ

133. فَإنَّهُ لوْ لمْ يَكنْ مَعْصُوْمَا

لمْ تَعْتَمِدْ بِقَوْلِهِ مَفْهُوْمَا

134. فَتَنْتَفِيْ فَائِدَةُ الإرْسَالِ

مُحَالٌ هَذَا، خُذْ بِلا إشْكَالِ

الثالث:

135. وَفِي [الـ]ـنَبِيِّ وَجَبَتْ لِلغَايَة

مِنْ أوَّلِ العُمْرِ إلى النِّهَايَة

136. لِعَدَمِ انْقِيَادِ قَلبِنَا إلى

طَاعَةِ مَنْ يَعْصِـيْ بِعِصْيَانٍ جَلى

137. وُقُوْعُهُ فِيْ سَالِفِ الأزْمَانِ

إليْهِ مَيْلُ النَّفْسِ مِنْ كفْرَانِ

الرابع:

138. وَكوْنُهُ أفْـضَــلُ عَصْرِهِ يَجِـــبْ

تَقَدُّمَ المَفْضُوْلِ([24]) قَوْمَهُ اجْتَنِبْ

139. عَقْلاً وَسَمْعَاً مَا تقُوْلُ المُسْتَحقْ

كَقَوْلِهِ: ﴿يَهْدِيْ إلى الحَقِّ أحَقْ﴾([25])

الخامس:

140. تَنْزِيْهٌ عَنْ دَنَاءَةِ الآبَاءِ

وَعَهْرِ أمِّهِمْ  لِلأنْبِيَاءِ

141. كَذَاكَ عَنْ رَذَائِلِ الخُلقِيَّةْ

أيْضَاً، وَعَنْ عُيُوْبِهِمْ خَلقِيَّةْ

142. وَالنَّقْضُ فِيْ كُلٍّ بِلا التِبَاسِ

فَيَسْقُطُوْنَ عَنْ قُلوْبِ النَّاسِ

الفصل السادس

فِيْ الإمامة

وفيه مباحث:

الأوَّل:

143. إمَامَةٌ: رِئَاسَةٌ تَعُمُّ فِيْ

أمُوْرِ شَيْئَيْنِ لِشَخْصٍ اقْتُضِـيْ

144. وَاجِبَةٌ عَقْلاً مِنَ الإلهِ

إمَامَةٌ تَكُوْنُ لطفَ اللهِ

145. نَعْلمُ أنَّهُمْ إذَا تَحَقَّقَا

لهُمْ رَئِيْسٌ مُرْشِدٌ مَحَقَّقَا

146. مُنتصِفٌ مِنْ ظَالِمٍ لِمَنْ ظَلمْ

بِرَدِّهِ كانَ الصَّلاحُ قَدْ عُلِمْ

147. قَدْ مَرَّ أنَّ اللطْفَ وَاجِبٌ عَلى

مُفِيْضِ إحْسَانٍ وَخَيْرٍ انْجَلى

الثاني:

148. قَدْ وَجَبَ العِصْمَةُ فِيْ الإمَامِ

مِثْلَ النَّبِيِّ صَاحِبِ المَقَامِ

149. إنْ لمْ تَجِبْ فَاللازِمُ التَّسَلسلْ

لِحَاجَةٍ، كَمَا مَضَتْ، لا تَغْفَلْ

150. وَلوْ عَصـَى لكَــانَ إنْ كانَ يَجِبْ

فَسَاقِطٌ عَنِ القُلوْبِ مَا نُصِبْ

151. إنْ لمْ يَجِبْ فَالأمْرُ بِالإحْسَانِ

وَنَهْيِ مَا يُنْكَرُ يَسْقُطَانِ

152. وَحَافِــظٌ لِلشَّـرْعِ فَهْيَ وَاجِبَــةْ

لِلأمْنِ مُغَيِّرٌ بِلا شَبَهْ؟

153. ثُبُوْتُهَا سَمْعَاً، كقَوْلِهِ عَلا:

﴿يَنَالُ عَهْدِيْ الظَّالِمِيْنَ﴾ بَعْدَ ﴿لا﴾([26])

الثالث:

154. وَاجِبٌ أنْ يَكُوْنَ مِنْ إلهِ

وَمِنْ رَسُوْلِهِ بِلا اشْتِبَاهِ

155. فَإنَّهَا مَخْفِيَّةٌ لا يَعْلمُ

إلا الإلهِ بِالصَّوَابِ أعْلمُ

156. إظهَارُ مَا أعْجَزَ فِيْهِ دلّا

عَلى وُجُوْدِ الصِّدْقِ ليْسَ إلا

الرابع:

157. خُذْ بِالوُجُوْبِ كَوْنَهُ أفْضَلَ مِنْ

رَعِيَّةٍ، كَـمَــا مَضَـى مِمَّنْ أمِنْ([27])

الخامس:

158. بَعْدَ الرَّسُوْلِ صَاحِبِ المَقَامِ

عَلِيِّ بْنِ أبِيْ طَالِبْ إمَامِيْ

159. بِالنَّصِّ مِنْ نَبِيِّنَا تَظَاهَرَا

كَالقَوْلِ فِيْ مَنْزِلةٍ تَوَاتَرَا

160. فَإنَّهُ بَعْدَ الرَّسُوْلِ أفْضْلُ

كَقَوْلِنَا: ﴿أنْفُسَنَا﴾([28]) يُفَضِّلُ

161. إليْهِ الاحْتِيَاجُ فِيْ المُبَاهَلةْ

لا أحَدٌ مِنْهُمْ بِلا مُسَاءَلةْ

162. فَإنَّهُ المَعْصُوْمُ بِالوُجُوْبِ

لا غَيْرَ بِالإجْمَاعِ لِلعُيُوْبِ

163. وَإنَّهُ أعْلمُ لِلرُّجُوْعِ فِيْ

وَقائِعٍ إليْهِ عَكْس يَفِيْ

164. وَقَوْلهُ: «أقْضَاكُمُ عَلِيُّ»

وَكوْنُهُ أزْهَدَهُمْ جَلِيُّ

165. قَدْ طَلقَ الدُّنْيَا ثَلاثاً أعْرَضَا

عَنْ كُلِّ مُسْتَلذِّهَا تَعَرَّضَا

166. أدِلَّةٌ إحْصَاؤُهَا لا يُمْكِنُ

وَ﴿إنَّمَا وَلِيُّكمْ﴾([29]) مُبَيِّنُ

167. وَالحَسَنُ ابْنُهُ بِلا انْفِصَالِ

وَبَعْدَهُ الحُسَيْنِ اتِّصَالِ

168. ثُمَّ عَلِيٌّ ابْنُهُ إمَامِيْ

وَبَعْدَهُ البَاقِرُ ذُوْ الكَلامِ

169. جَعْفَرٌ الصَّادِقُ بَعْدَهُ بِلا

فَصْلٍ فَمُوْسَى الكَاظِمِ اقْبِلْ اقَبِلا

170. ثُمَّ عَلِيٌّ الرِّضَا إمَامُ

ثُمَّ الجَوَادُ هَكَذَا الهُمَامُ

171. وَبَعْدَهُ الهَادِيْ إمَامُ النَّاسِ

فَالحَسَنُ ابْنُهُ بِلا التِبَاسِ

172. وَبَعْدَهُ اعْرِفْ صَاحِبَ الزَّمَانِ

فَإنَّهُمْ خَلِيْفَة الرَّحْمَنِ([30])

173. بِنَصِّ كُلِّ سَابِقٍ مِنْهُمْ عَلى

لاحِقِهِ وَبِالسَّوَابِقِ اعْقَلا

الفصل السابع

في المعاد

174. عَمَّ اتِّفَاقُ المُسْلِمِيْنَ صِدْقَا

عَلَى المَعَادِ البَدَنِيِّ حَقَّا

175. فَإنَّه لوْلا مَعَادٍ قَبُحَا

تَكلِيْفُهُ فَمُمْكِنٌ مُتَّضِحَا

176. وَصَادِقٌ أخْبَرَ بِالثُّبُوْتِ

فَكَوْنُهُ حَقَّاً مِنَ اللاهُوْتِ

177. آيَاتُهُ دَلتْ عَلى المَعَادِ

جَاحِدُهُ المَذْمُوْمُ بِازْدِيَادِ

178.وَ﴿كُلُّ مَنْ عَليْهِ﴾([31]) أوَّلهُ عِوَضْ

فَبَعْثُهُ عَقْلاً وَسَمْعَاً مُفْتَرَضْ

179. وَغَيْرُهُ العَائِدُ بِالوُجُوْبِ

سَمْعَا فَقَطْ تَدَارك الذُّنُوْبِ

180. قَدْ وَجَبَ الإقْرَارُ وَالقَبُوْلُ

بِكُلِّ مَا جَاءَ بِهِ الرَّسُوْلُ

181. وَمِنْهُ مِيْزَانُ صِرَاطٍ وَجَبْ؟

إنْطَاقُ أعْضَاءٍ، تَطَائرُ الكُتُبْ

182. فَإنَّهَا مُمْكِنَةٌ، وَصَادِقٌ

إخْبَارُهُ فِيْ كُلِّ الموافِق؟؟

183. وَبَعْضَ مَا جَاءَ بِهِ الثَّوَابُ

وَمِنْهُ مَا يُقَابِلُ العِقَابُ

184. تَفْصِيْلُ هَذَيْنِ مِنَ الشَّرْعِ عَلى

عَنْ صَادِقٍ بِهِ صَلاةُ ذِيْ العُلا

185. وَمِنْهُ تَوْبَةٌ نَصُوْحٌ تَجِبُ

بِدُوْنِهَا الغُفْرَانُ لا نَسْتَوْجِبُ

186. وَالأمْرُ بِالمَعْرُوْفِ وَاجِبٌ كَذَا

نَهْيٌ عَنِ المُنْكَرِ أيْضَاً، فَخُذَا

187. بِشَـرْطِ عِلمِ آمِرٍ وَنَاهٍ

كُنْهَهُمَا حَقَّاً بِلا اشْتِبَاهِ

188. إنْ يَتَوَقَّعَا؛ فَإنَّ المَاضِيْ

قَدْ عَبَثَا فِيْهِ مَعَ ارْتِيَاضِ

189. تَجْوِيْزُ تَأثِيْرٍ وَأمْنٌ مِنْ ضَرَرْ

بِدُوْنِهَا سُقُوْطُ كُلٍّ قَدْ ظَهَرْ

[الخاتمة:]

190. تَمَّ مُرَادُنَا بِعَوْنِ اللهِ

نَحْمَدُهُ حَمْدَاً بِلا تَنَاهِ

191. وَإنَّ مَا نَظَمْتُهُ مُنْبِئَةْ

لَفِيْ ثَلاثِيْن وَألفٍ وَمِئَةْ


192. قَاصِرَةً جَاءَتْ لِعَبْدٍ جَانِيْ

تَسْوِيْد هَذَا كَانَ بِالزَّمَانِ

وقد فرغت عن تسويد هذا الكتاب بعون الملك الوهاب، فِيْ يوم أخذني خمسين ألف سنة [كذا].

وقد شرعت فيه فيه([32]) وهو يوم الثلاثاء من شهر جمادى الأولى سنة 1246 هجريـ[ـة].

وكل غلط يرى فيه من نسخة الصاحب لا من سهو الكاتب.


*  هوامش البحث  *

[1]. هو المولى خليل بن الغازي القزويني ( 1001-1089 هـ)، أحد مشاهير علماء الإمامية، ولد بقزوين في شهر رمضان سنة إحدى وألف، وقرأ على جماعة من العلماء، منهم: بهاء الدين محمد بن الحسين بن عبد الصمد العاملي، والسيد محمد باقر بن محمد الحسيني الإسترابادي الإصفهاني المعروف بالداماد، ومحمود الرناني، و المولى حسين اليزدي، وأبو الحسن القايني المشهدي.

وظهر تفوّقه في وقت مبكَّر، وصار وهو في أوائل الثلاثين من عمره متولَّياً لمشهد السيد عبد العظيم الحسني ببلدة الري، ومدرساً به في عهد الوزير السيد الحسين بن رفيع الدين محمد المعروف بسلطان العلماء، وكان الوزير المذكور شريكاً للمترجم في الأخذ عن المولى حسين اليزدي بمشهد الرضا عليه السَّلام ثم عُزل، فتوجَّه إلى مكة المكرّمة، وجاور بها برهة من الزمان مقبلًا على الجمع والتصنيف، ثم عاد إلى بلدته قزوين، فسكنها وشرع في التصنيف والتأليف ونشر العلوم.

وكان فقيهاً، أُصولياً، محدثاً، متكلماً، دقيق النظر، غزير العلم، مبجّلًا عند سلاطين الصفوية والوزراء والناس عُدّ من علماء الاخبارية، لكن اهتمامه بالأصول والفلسفة أثار الشكوك في كونه منهم هذا.

وقد أخذ عن المترجم طائفة من العلماء، منهم: أولاده : أحمد وأبو ذر وماتا في حياته، وسلمان، وأخوه محمد باقر بن الغازي، وبابا بن محمد صالح القزويني، ورضي الدين محمد بن الحسن القزويني، ومحمد التبريزي المعروف بالمجذوب، ومحمد كاظم الطالقاني، ومحمد يوسف بن بهلوان صفر القزويني، ومحمد صالح القزويني المعروف بالروغني، وعلي أصغر بن محمد يوسف القزويني، ومعصوم القزويني، والسيد محمد مؤمن بن محمد زمان الطالقاني القزويني، ومحمد تقي الدهخوارقاني ثم القزويني، ورفيع الدين محمد بن فتح اللَّه القزويني.

وصنّف ثلاث رسائل في الجمعة وله أيضاً : الصافي في شرح الكافي للكليني ألَّفه بالفارسية في مدة عشرين سنة، الشافي في شرح الكافي لم يتم، شرح عدة الأُصول في أصول الفقه للطوسي، حاشية على مجمع البيان في تفسير القرآن للطبرسي، الرسالة النجفية في مسائل الحكمة، الرسالة القمّية في مسائل الحكمة، تعليقات على توحيد الصدوق، والمجمل في النحو، وغير ذلك توفّي بقزوين-سنة تسع وثمانين وألف. (جامع الرواة 1-298، أمل الآمل 2-112 برقم 314، روضات الجنات 3-269 برقم 287، رياض العلماء 2-261، هدية العارفين 1-354، تنقيح المقال 1-403 برقم 3772، الفوائد الرضوية 172، هدية الأحباب 176، أعيان الشيعة 6-355، ريحانة الأدب 4-450، طبقات أعلام الشيعة 5-203، الذريعة 15-4 برقم 17 و، الاعلام 2-368، معجم رجال الحديث 7-74 برقم 4333، معجم المؤلفين 4-125، معجم المفسرين 1-175).

[2]. هو السيد قوام الدين محمد بن محمد مهدي الحسيني السيفي، الفقيه الإمامي، الأديب، صاحب الأراجيز الكثيرة . أقام في أصفهان مدة . وتتلمذ على القاضي جعفر بن عبد اللَّه الكمرئي الأصفهاني، واختصّ به.

وأخذ شطراً من العلوم والمعارف الدينية عن المحدث الكبير الشيخ محمد باقر بن محمد تقي المجلسي، وحصل منه على إجازة تاريخها سنة ( 1107 هـ). وأجاز له السيد علي خان بن نظام الدين أحمد المدني بأصفهان، وأثنى عليه كثيراً، ثمّ ذكره في كتابه سلافة العصر. ومهر في علوم العربية وغيرها، ونظم في شتى الفنون كثيراً من المتون.

تتلمذ عليه: محسن بن محمد طاهر النحوي القزويني، وعبد النبي بن محمد تقي القزويني . وصحبه محمد علي بن أبي طالب الحزين برهة في أصفهان ثمّ في قزوين، وقال في حقّه: كان من أفاضل الدهر ونبلاء العصر في علوم العربية والفقه والحديث، جليلاً قدره.

وللمترجم مؤلفات، منها : التحفة القوامية في نظم اللمعة الدمشقية في الفقه للشهيد الأوّل، نظم زبدة الأصول في أصول الفقه للشيخ بهاء الدين محمد بن الحسين العاملي، نظم مختصر الأصول لابن الحاجب، الصافية في نظم الكافية في النحو لابن الحاجب، الوافية في نظم الشافية في التصريف لابن الحاجب، نظم الشاطبية في القراءات، نظم خلاصة الحساب للشيخ البهائي، حاشية على الشفاء لابن سينا، رسالة في العروض، أرجوزة في الطب، وأرجوزة في الأخلاق، وما سوى ذلك.

وله شعر كثير بالعربية والفارسية والتركية، ومكاتبات ومراسلات مع العلماء والأدباء مثل السيد علي خان المدني، والسيد نصر اللَّه الحائري المدرس، والسيد نور الدين بن نعمة اللَّه الجزائري التستري.

توفّي في نحو سنة خمسين ومائة وألف، وكان السيد عبد اللَّه بن نور الدين الجزائري التستري قد اجتمع به بقزوين في عشر الخمسين بعد المائة والألف، وقال: إنّه راسلني بعد ما فارقته بمنظومة جيدة وأجبته مثلها، وتوفّي بعد ذلك بزمان يسير. (الإجازة الكبيرة للتستري 165، الفوائد الرضوية 621، الكنى والألقاب 3/90، أعيان الشيعة 9/412 و 10/74، ريحانة الأدب 4/492، الذريعة 3/462، برقم 1688 و 24/213 برقم 1106 و 230 برقم 1179، طبقات أعلام الشيعة 6/603).

[3]. الفهرست لمشاهير وعلماء زنجان، ص88.

[4]. لاحظ: الذريعة، ج1، ص494، وص 499.

[5]. الفهرست لمشاهير وعلماء زنجان، ص88 ـ 89.

[6]. لاحظ الذريعة، ج24، 129، بتصرف.

[7]. لاحظ: الذريعة، ج1، ص494، وج3، ص7.

[8]. مكتبة العلامة الحلي، ص69.

[9]. لاحظ: فهرس مخطوطات مكتبة آية الله المرعشي النجفي، ج7، ص357.

[10]. فِيْ الأصل: «ذو النوال»، والصواب ما أثبتناه.

[11]. أي قوله تعالى: ﴿إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ﴾ (سورة المائدة، الآية 55).

[12]. فِيْ الأصل: «ممتنعاً»، والصواب ما أثبتناه.

[13]. ورد ذلك في قوله تعالى: ﴿لَا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ﴾ (سورة الأنعام، الآية 103). وقوله تعالى: ﴿لَا تُدْرِكُهُ الْأَبْصَارُ وَهُوَ يُدْرِكُ الْأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ﴾ (سورة الإسراء، الآية1). وقوله تعالى: ﴿إنَّ اللَّهَ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ﴾ (سورة غافر، الآية: 20). وقوله تعالى: ﴿فَاسْتَعِذْ بِاللَّهِ إِنَّهُ هُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ﴾ (سورة غافر، الآية 56). وقوله تعالى: ﴿لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ﴾ (سورة الشورى، الآية 11).

[14]. لاحظ: المواقف، ج3، ص715؛ شرح نهج البلاغة لابن أبي الحديد، ج3، ص223.

[15]. القمن: الخليق والجدير. (لسان العرب، ج13، ص347).

[16]. من قوله تعالى: ﴿وَلَمَّا جَاءَ مُوسَى لِمِيقَاتِنَا وَكَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِي أَنْظُرْ إِلَيْكَ قَالَ لَنْ تَرَانِي﴾. (سورة الأعراف، الآية 143).

[17]. لاحظ: المواقف للإيجي، ج3، ص203؛ النافع يوم الحشر، 56.

[18]. في الأًصل: «ذي امتنان»، والصواب ما أثبتناه.

[19]. رفعه للضرورة وحقه النصب.

[20]. وهو قوله تعالى: ﴿فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ * وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ﴾. (سورة الزلزلة، الآية 7ـ 8).

[21]. منه قوله تعالى: ﴿أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا﴾. (سورة المؤمنون، الآية 115). وقوله تعالى: ﴿وَمَا خَلَقْنَا السَّمَاءَ وَالْأَرْضَ وَمَا بَيْنَهُمَا بَاطِلًا ذَلِكَ ظَنُّ الَّذِينَ كَفَرُوا فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ كَفَرُوا مِنَ النَّارِ﴾. (سورة ص، الآية27). وقوله تعالى: ﴿وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنْسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ﴾. (سورة الذاريات، 56).

[22]. كذا في الأصل، ولعله: خطأ.

[23]. كما في قوله تعالى: ﴿بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ وَانْشَقَّ الْقَمَرُ * وَإِنْ يَرَوْا آَيَةً يُعْرِضُوا وَيَقُولُوا سِحْرٌ مُسْتَمِرٌّ﴾. (سورة القمر، الآية 1ـ2).

[24]. هامش المخطوط : أي على الفاضل.

[25]. وذلك قوله تعالى: ﴿قُلْ هَلْ مِنْ شُرَكَائِكُمْ مَنْ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ قُلِ اللَّهُ يَهْدِي لِلْحَقِّ أَفَمَنْ يَهْدِي إِلَى الْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ يُتَّبَعَ أَمَّنْ لَا يَهِدِّي إِلَّا أَنْ يُهْدَى فَمَا لَكُمْ كَيْفَ تَحْكُمُونَ﴾. (سورة يونس، الآية 35).

[26]. وهو قوله تعالى: ﴿وَإِذِ ابْتَلَى إِبْرَاهِيمَ رَبُّهُ بِكَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّي جَاعِلُكَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّيَّتِي قَالَ لَا يَنَالُ عَهْدِي الظَّالِمِينَ﴾. (سورة البقرة، الآية 124).

[27]. فِيْ هامش المخطوط:أي كما تقدم فِيْ النهي.

[28]. إشارة إلى قوله تعالى: ﴿فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَةَ اللَّهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ﴾. (سورة ال عمران، الآية 61).

[29]. يعني قوله تعالى: ﴿إِنَّمَا وَلِيُّكُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِينَ آَمَنُوا الَّذِينَ يُقِيمُونَ الصَّلَاةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَهُمْ رَاكِعُونَ﴾. (سورة المائدة، الآية، 55).

[30]. كذا، والوجه: خلفاء الرحمن، إلا أنه لا يتم معه الوزن.

[31]. إشارة إلى قوله تعالى: ﴿كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ﴾. (سورة الرحمن، الآية 26).

[32]. كذا ورد بتكرار :(فيه)، والمقصود: في النظم في ذلك اليوم.