البحث في...
إسم البحث
الباحث
اسم المجلة
السنة
نص البحث
 أسلوب البحث
البحث عن اي من هذه الكلمات
النتيجة يجب أن تحتوي على كل هذه الكلمات
النتيجة يجب أن تحتوي على هذه الجملة

مولد سيّد الشهداء (عليه السلام) وشهادته

الباحث :  الأستاذ محمد باقر ملكيان
اسم المجلة :  العقيدة
العدد :  28
السنة :  صيف 2023م / 1445هـ
تاريخ إضافة البحث :  October / 5 / 2023
عدد زيارات البحث :  1021
تحميل  ( 2.175 MB )
الملخّص
تناول هذا البحث بالتنقيب والتدقيق ميلاد سيد الشهداء (عليه السلام) ، فقد اختلف في ميلاده في اليوم والسنة ، وجاءت الأقوال في ذلك في مصادر العامة والخاصة، وكذا الأمر في سنة وشهر شهادته ويومه ، وقد أثبت الباحث في خلاصته التمحيص للروايات المختلفة ولادته (عليه السلام) في يوم الخميس الخامس من شهر شعبان سنة 40للهجرة ، وشهادته يوم الأثنين العاشر من محرم الحرام سنة (61) للهجرة .

الكلمات المفتاحية
مولد سيد الشهداء، شهادة سيد الشهداء، محرم الحرام.

Abstract
This research dealt with exploration and scrutiny of the birth of the master of martyrs, peace be upon him, it differed in his birth in the day and year, and the statements came in that in public and private sources, as well as the matter in the year and month of his martyrdom and his day, and the researcher has proven in his summary scrutiny of the different narrations of his birth, peace be upon him, on the fifth Thursday of the month of Sha'ban year 40 of the migration, and his martyrdom on Monday the tenth of Muharram year (61) of migration.

Keywords: :Birth of the master of martyrs, martyrdom of the master of martyrs.

بسم الله الرحمن الرحيم
الحمدُ للهِ ربِّ العالمين، وصلّی الله ُعلى محمّدٍ وآلهِ، ولعنةُ اللهِ علی أعدائهم أجمعين
نبحث في هذه المقالة عن مولد سيّد الشهداء (عليه السلام) وتاريخ شهادته ـ بعون الله و قوّته ـ في فصلين[1]:

الفصل الأوّل: الميلاد
والبحث في تاريخ ولادة سيّد الشهداء (عليه السلام) في هذا الفصل يجري ضمن أمور الآتية:

أ. سنته
قال المحقّق التستري (رحمه الله): اختلف في سنته[2]، وهكذا قال المامقاني (رحمه الله)[3]. وكيفما كان قد ورد في كثيرٍ من مصادر الفريقين أنّ سيد الشهداء (عليه السلام) ولد سنة أربعٍ من الهجرة[4]. وهذا هو المشهور في المقام، ولكن هنا أقوالًا أُخر لا بأس من الإشارة إليها:
1ـ ولد الإمام الحسين (عليه السلام) في سنة ثلاثٍ من الهجرة[5]. لكنّ ذلك محلّ تأمّل. فمثلًا إنّ المنقول عن المفيد والشيخ هنا معارضٌ لما نُقِل عنهما. والقول المعارض مؤيّدٌ بما هو المذكور في كثيرٍ مصادر الفريقين. كما أنّ المذكور في أعلام الوری ومثير الأحزان منقولٌ عن قائلٍ مجهول. فما هذا سبيله لا يمكن الركون إليه والاعتماد عليه.
نعم، مخالفة الكليني تشكل الأمر علينا، ولكن لمّا كان قوله مخالفًا للمشهور، وغير مستندٍ على روايةٍ صحيحةٍ فلا يمكن قبوله.
2ـ ولد الإمام الحسين (عليه السلام) في سنة ستٍّ من الهجرة.  نقله ابن حجر عن قائلٍ مجهول[6]. نعم، هذا منسوبٌ إلی قتادة[7]، ولكن قوله خلاف المشهور؛ ولعلّه لأجل ذلك قال ابن حجر: «وليس بشيء»[8].
3ـ سنة سبعٍ من الهجرة. نقله ابن حجر عن قائلٍ مجهول، وقال: «وليس بشيء»[9].

ب. شهره
المذكور في كثيرٍ من مصادر الفريقين أنّ الإمام الحسين (عليه السلام) ولد في شهر شعبان[10].
ثمّ هنا روايات يستظهر منها كون مولد سيد الشهداء (عليه السلام) في شهرٍ آخر. وتوضيح ذلك يتمّ في ضمن أمرين:
الأمر الأوّل: قد ورد في روايات كثيرة أنّ حمل سيد الشهداء (عليه السلام) ستّة أشهر[11].
قال المحقّق التستري (رحمه الله): وقال في التهذيب: «ولد آخر شهر ربيع الأوّل، ووجهه ما أُشير إليه في أخيه (عليه السلام)»[12].
وأمّا ما ذكر في أخيه: لم أقف على من صرّح بكونه في غير شهر رمضان. لكن ينافيه ما هو المشهور من كون ولادة الحسين (عليه السلام) في شعبان مع ورود الخبر بأنّه كان بينهما ستّة أشهر وعشرة أيام. وإنّما ينطبق على ما ذهب إليه الشيخ في التهذيب من كون ولادة الحسين (عليه السلام) في آخر ربيع الأوّل. و لعلّه لم يصحّ ذلك عند المفيد حيث جعل تولّد الحسن (عليه السلام) في شهر رمضان والحسين (عليه السلام) في شعبان[13].

ونقل السيّد التفرشي (رحمه الله) في هامش فوائد خاتمة النقد، عن ابن طاوس (رحمه الله) أنّه قال في ربيع الشيعة[14]: إنّه (عليه السلام) ولد بالمدينة يوم الثلاثاء. وقيل: يوم الخميس لثلاثٍ خلون من شعبان. وقيل: لخمسٍ خلون من شعبان سنة أربعٍ من الهجرة. ولم يكن بينه وبين أخيه الحسن (عليه السلام) إلا الحمل، والحمل ستّة أشهر؛ انتهى كلام ابن طاوس. قال السيّد التفرشي: وهذا منافٍ لقوله عند ذكر الحسن (عليه السلام)، حيث قال: الحسن (عليه السلام) ولد بالمدينة ليلة النصف من شهر رمضان سنة ثلاثٍ من الهجرة[15].

قال المامقاني (رحمه الله): «ووجه المنافاة أنّه إذا لم يكن بينهما سوى الحمل ـ وهو ستّة أشهر ـ وكان ولادة الحسن (عليه السلام) في شهر رمضان، لزم كون ولادة الحسين (عليه السلام) في شهر صفر؛ فلا يلائم كونها في شعبان.
وأيضًا فلازم كون ولادة الحسن (عليه السلام) في سنة الثلاث، وولادة الحسين(عليه السلام) في سنة الأربع مع كون ولادة الحسن (عليه السلام) في شهر رمضان، وولادة الحسين (عليه السلام) في شعبان هو كون ما بينهما أحد عشر شهرًا. والذي يظهر لي أنّ تفسير الحمل بستّة أشهر قد وقع من ابن طاوس سهوًا، وأنّ المراد بالحمل أحد عشر شهرًا. ويقرّب ما قلناه إنّ وقوع حمل الحسين (عليه السلام) بعد ولادة الحسن (عليه السلام) بلا فصلٍ بعيد، بخلاف ما إذا كان المراد بالحمل أحد عشر شهرًا، فإنّه يكون ابتداء حمل الحسين (عليه السلام) بعد ولادة الحسن (عليه السلام) بأربعة أشهرٍ ونصف تقريبًا، وحمله ستّة أشهر، فيتمّ المطلوب، فتدبّر»[16].

الأمر الثاني: قد ورد في عدّة روايات أنّ بين مولد الحسن (عليه السلام) وانعقاد نطفة سيّد الشهداء (عليه السلام):

أ. 50 يومًا[17].
ب. 40 يومًا[18].
ج. طهر واحد[19].

فبناءً علی كون مولد الإمام المجتبى (عليه السلام) في شهر رمضان، فلا تكون ولادة سيد الشهداء (عليه السلام) في شهر شعبان، بل قبله، أي كانت في شهر جمادی الأولى أو جمادى الآخرة؛ ولأجله قال ابن حجر: «فإذا كان الحسن ولد في رمضان، وولد الحسين في شعبان احتمل أن تكون ولدته لتسعة أشهر، ولم تطهر من النفاس إلّا بعد شهرين»[20].

ولكن لا يمكن الأخذ بروايات الطائفة الثانية دون الطائفة الأولی؛ لإنّ روايات الطائفة الأولی كثيرة، ولم نكن مضطرّين لطرحها، بخلاف روايات الطائفة الثانية؛ فإنّها ليست بكثيرة، ولأنّها تخالف الروايات والأقوال الكثيرة فلا بدّ من طرح هذه الطائفة.

ثمّ هناك طائفة أخرى ذُكِر فيها وبتعبيراتٍ مختلفةٍ أنّ بين ولادة الإمام الحسن (عليه السلام) وبين ولادة سيد الشهداء (عليه السلام):

1. ستّة أشهر وعشرة أيّام[21].
2. سبعة أشهر وعشرة أيّام[22].
3. عشرة أشهر وعشرون يومًا[23].
4. عشرة أشهر واثنا وعشرون يومًا[24].
5. سنة[25].
6. ثلاثة عشر شهرًا[26].
7. سنة وعشرة أشهر[27].
إلا أنّ هذه الروايات ـ مع تعارضها في نفسها بحيث لا تطمئنّ النفس بأحدها ـ متعارضةٌ مع الطائفة الثانية أيضًا، كما أنّها متعارضةٌ مع القول المشهور من كون مولد سيّد الشهداء (عليه السلام) في شهر شعبان؛ فلا يمكن الاعتناء بها. والله العالم. ومنه يظهر الحال فيما ورد حول مولد سيّد الشهداء (عليه السلام) في:

1. شهر ربيع الأوّل[28].
2. جمادی الأولی[29].
3. شهر رمضان.

قال أبو ريحان البيروني: في اليوم السادس منه ولد الحسين بن عليّ (عليه السلام) على ما ذكر غير السّلاميّ[30].

ج. أيّ يومٍ من الشهر؟
هنا قولان يصعب الترجيح بينهما، وهما أنّ سيد الشهداء (عليه السلام) ولد:
1. لخمسٍ خلون من شعبان. وهذا قد ورد في كثيرٍ من مصادر الفريقين[31].
2. لثلاثٍ خلون من شعبان. وهذا القول أيضًا ورد في مصادر الفريقين[32].

فنسأل أيّهما أرجح؟ الظاهر أنّ القول الأوّل مرجَّح؛ لأنّ المصادر التي ذكر فيها القول الأوّل أكثر عددًا من مصادر القول الثاني، وقلنا في المقالة الأولى ـ التي هي حول منهجنا في هذه الأبحاث ـ إنّ القول المشهور أو الأشهر مرجّحٌ علی غيره. بل الظاهر من ملاحظة مصادر الإماميّة في القول الثاني أنّ أكثر هذه المصادر تابعةٌ لما ورد في مصباح الشيخ.

ثمّ هناك أقوال أُخر، منها:
1. إنّ مولد سيد الشهداء (عليه السلام) آخر شهر ربيع الأوّل[33].
2. إنّه ولِدَ الإمام الحسين (عليه السلام) لثلاثٍ خلون من جمادى الأولی[34].
3. إنّ مولده (عليه السلام) لخمسٍ خلون من جمادى الأولی[35].
4. إنّ تاريخ ولادة الإمام الحسين (عليه السلام) 15 جمادى الآخرة[36].
5. إنّ مولد سيّد الشهداء (عليه السلام) 13 شهر رمضان المبارك[37].

د. أيّ يومٍ من الأسبوع؟
ورد في بعض المصادر أنّ سيد الشهداء (عليه السلام) ولِد:

1. يوم الثلاثاء[38].
2. يوم الخميس[39].
ولكن الظاهر ـ بحسب کثرة المصادر ـ ترجيح القول الثاني. وقد روی الصدوق (رحمه الله) مسندًا عن ابن عباس عن رسول الله J: قال: فلمّا ولِدَ الحسين بن عليّ (عليه السلام)، وكان مولده عشية الخميس ليلة الجمعة[40].  ولعلّه ليس بقولٍ آخر، بل الظاهر أنّه ـ بعينه ـ القول الثاني أيضًا.

الفصل الثاني: تاريخ شهادته
يجري البحث في تاريخ شهادة سيّد الشهداء (عليه السلام) في ضمن أمور:

أ. سنته
قد ورد في كثيرٍ من مصادر الفريقين ـ بل قال الخطيب البغدادي[41]، وكذا ابن عساكر[42]: إنّه أجمع أكثر أهل التاريخ، وقال ابن حجر: كذا قال الجمهور، وشذّ من قال غير ذلك[43] ـ أنّ سيّد الشهداء (عليه السلام) قتل سنة إحدى وستّين[44].

وهناك أقوال أُخر، وهي أنّ تاريخ شهادة الإمام الحسين (عليه السلام):
1. سنة ستّين. وهذا مختار ابن شهرآشوب[45] من أصحابنا. وذكره كثيرٌ من العامّة[46].
2. سنة اثنتين وستين. وهذا مذكورٌ في بعض مصادر العامّة[47].
3. سنة اثنتين أو ثلاث وستين[48].
4. سنة أربعٍ وستّين[49].
5. سنة ثمانٍ وخمسين[50].

ولكن لا يمكن الذهاب إليها بعد ما سمعتَ من إجماع المؤرّخين من الفريقين علی سنة إحدى وستّين، ونسبة الشذوذ إلی من قال بخلافه.

ب. شهره
قد أجمع أكثر أهل التاريخ ـــ كما قال الخطيب البغدادي[51]، بل الجمهور كما قال ابن حجر[52]علی أنّ سيّد الشهداء (عليه وعلى أصحابه السلام) قُتل في شهر محرّم الحرام[53]؛ لذا لا يسمع إلی من قال بخلافه، بل كما قال ابن حجر: وشذَّ من قال غير ذلك[54]، وهو أنّ سيّد الشهداء A قُتل في:

1. شهر صفر[55].
2. آخر شهر ذی الحجّة[56].

ج. أيّ يومٍ من الشهر؟
قُتل سيّد الشهداء (عليه السلام) يوم عاشوراء، ذهب إليه الجمهور، كما قال ابن حجر[57]، بل هذا أمرٌ لا ريب فيه لمن راجع مصادر الفريقين[58]؛ لذا شذَّ من قال غير ذلك، كما قال ابن حجر[59]، وهو أنّ سيد الشهداء (عليه السلام) قُتل آخر شهر ذي الحجّة[60].

د. أيّ يوم من الأسبوع؟
اختلفت المصادر في يوم شهادة سيد الشهداء (عليه السلام).
1ـ يوم الجمعة. وهذا قد ورد في مصادر الفريقين[61].
2ـ يوم السبت. وهذ أيضًا ورد في مصادر الفريقين[62].
3ـ يوم الاثنين. وهذا أيضًا منقولٌ في مصادر الإمامية[63] والعامّة[64].
4ـ يوم الأربعاء[65].
5ـ يوم الأحد[66].

والظاهر أنّ الصحيح هو يوم الاثنين، فإنّه مضافًا إلی ما ورد في مصادرنا وردت في روايات أهل البيت % مثل ما رُويَ عن جعفر بن عيسى عن الرضا (عليه السلام) قال: «يوم الاثنين يوم نحسٍ؛ قبض الله (عزّ وجلّ) فيه نبيّه، وما أُصيب آل محمّد إلّا في يوم الاثنين؛ فتشأمنا به وتبرّك به عدوّنا، ويوم عاشوراء قُتل الحسين (صلوات الله عليه)»[67].

ملخّص المقال
أمّا مولده، فولد الحسين بن عليّ سيّد الشهداء (عليه السلام)يوم الخميس 5 شهر شعبان المعظّم، سنة أربعٍ بعد الهجرة. وأمّا تاريخ شهادته ففي يوم الاثنين 10 شهر محرّم الحرام سنة إحدى وستّين بعد الهجرة. والعلم عند الله سبحانه وتعالی: (وَما أُوتِيتُمْ مِنَ الْعِلْمِ إِلا قَلِيلًا). صدق الله العليّ العظيم.

فهرست المنابع والمآخذ
الآثار الباقية عن القرون الخالية، أبو ريحان محمّد بن أحمد البيروني، مرکز ميراث مکتوب، طهران، ط1 1380ش.
الأئمّة الاثنا عشر، محمّد ابن طولون، تحقيق صلاح الدين منجد، الشريف الرضي، قم.
إثبات الوصية، عليّ بن الحسين المسعودي، الأنصاريان، قم، ط1، 1426 هـ (1384ش).
الإرشاد في معرفة حجج الله علی العباد، محمّد بن محمّد بن النعمان التلعكبرى (الشيخ المفيد)، تحقيق: مؤسسة آل البيت عليهم السلام، دار المفيد، بيروت، ط2، 1414ه‍.
الاستيعاب في معرفة الأصحاب، أبو عمر يوسف بن عبد الله بن محمّد بن عبد البر، تحقيق: عليّ محمّد البجاوي، دار الجيل، بيروت، ط1، 1412ه‍.
أسد الغابة، ابن الأثير، دار الكتاب العربي، بيروت.
الإصابة في معرفة الصحابة، أحمد بن عليّ بن أحمد بن حجر العسقلاني، تحقيق: عادل أحمد عبد الموجود وعليّ محمّد معوض، دار الكتب العلمية، بيروت، ط1، 1415ه‍.
إعلام الوری بأعلام الهدی، أبو علي الفضل بن الحسن الطبرسي، تحقيق، مؤسسة آل البيت عليهم السلام، مؤسسة آل البيت عليهم السلام، قم، ط1، ربيع الأوّل 1417 ه‍.
الإقبال بالأعمال الحسنة، رضي الدين عليّ بن موسى ابن طاووس، تصحيح جواد القيّومي الأصفهاني، مكتب الإعلام الإسلامي، قم، ط1، 1414 ه‍.
الأمالي، أبو جعفر محمّد بن عليّ بن الحسين بن بابويه القمي (الشيخ الصدوق)، تحقيق: قسم الدراسات الإسلامية، مؤسسة البعثة، قم، ط1، 1417ه‍.
الأمالي، أبو جعفر محمّد بن الحسن الطوسي، تحقيق، قسم الدراسات الإسلامية، مؤسسة البعثة، قم، ط1، 1414ه‍.
الأنساب، السمعاني، تحقيق عبد الله عمر البارودي، دار الجنان للطباعة والنشر والتوزيع، بيروت، ط1، 1408 هـ (1988م).
أنساب الأشراف، البلاذري، تحقيق محمّد باقر المحمودي، مؤسّسة الأعلمي للمطبوعات، بيروت، ط1، 1394 هـ (1974 م).
بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار، محمّد باقر بن محمّد تقي المجلسي (العلامة المجلسي)، مؤسسة الوفاء، بيروت، ط2، 1403ه‍.
البداية والنهاية، ابن كثير، تحقيق عليّ شيري، دار إحياء التراث العربي، بيروت، ط1، 1408 هـ (1988 م).
تاج المواليد، الفضل بن الحسن الطبرسي، دار القارئ، ط1، بيروت، 1422هـ.
تاريخ الإسلام، الذهبي، تصحيح عمر عبد السلام تدمرى، دار الكتاب العربي، بيروت، ط1، 1407ه‍.
تاريخ أهل البيت نقلًا عن الأئمّة %‏، محمّد بن أحمد ابن أبي الثلج بغدادي، تصحيح محمّد رضا الجلالي الحسيني، مؤسّسة آل البيت % لإحياء التراث، قم، ط1، 1410هـ.
تاريخ بغداد، الخطيب البغدادي، تحقيق مصطفى عبد القادر عطا، دار الكتب العلمية، بيروت، ط1، 1417ه‍.
تاريخ الطبري، الطبري، مؤسسة الأعلمي للمطبوعات، بيروت، ط4، 1403ه‍.
تاريخ مدينة دمشق، ابن عساكر، تحقيق علي شيري، دار الفكر، بيروت، 1415ه‍.
تاريخ اليعقوبي، اليعقوبي، دار صادر، بيروت.
تذكرة الحفّاظ، الذهبي، دار إحياء التراث العربي، بيروت.
تفسير القمي، أبو الحسن علي بن إبراهيم القمي، تصحيح السيد طيب الموسوي الجزائري، مؤسّسة دار الكتاب، قم، ط3، صفر 1404ه‍.
تقريب التهذيب، أحمد بن عليّ بن محمّد شهاب الدين (ابن حجر العسقلاني)، تحقيق: مصطفی عبد القادر عطا، دار الكتب العلمية، بيروت، ط2، 1415ه‍.
تنقيح المقال في أحوال الرجال، عبد الله بن محمّد حسن المامقاني، تحقيق: محيي الدين المامقاني، مؤسسة آل البيت %، قم.
تنقيح المقال في أحوال الرجال (ط‏ق)، عبد الله بن محمّد حسن المامقاني، المطبعة المرتضوية، النجف الأشرف، 1352 ه‍.
تهذيب الأحكام، أبو جعفر محمّد بن الحسن الطوسي، تحقيق: السيّد حسن الموسوي الخرسان، دار الكتب الإسلامية، طهران، ط3، 1364 ش.
تهذيب التهذيب، أحمد بن عليّ بن أحمد بن حجر العسقلاني، دار الفكر، بيروت، ط1، 1404ه‍.
تهذيب الكمال، المزي، تحقيق الدكتور بشار عواد معروف، مؤسسة الرسالة، بيروت، ط4، 1406ه‍.
جامع الرواة ورافع الاشتباهات، محمّد بن عليّ الأردبيلي، تحقيق واستدراك محمّد باقر ملكيان، بوستان كتاب، قم، ط1، 1391ش.
الخصال، أبو جعفر محمّد بن عليّ بن الحسين بن بابويه القمي (الشيخ الصدوق)، تصحيح: علي أكبر الغفاري، مؤسسة النشر الإسلامي، قم، ذى القعدة الحرام 1403هـ.
الدروس الشرعية في فقه الإمامية، أبو عبد الله محمّد بن جمال الدين مكي العاملي (الشهيد الأوّل)، مؤسسة النشر الإسلامي، قم.
دعائم الإسلام، أبو حنيفة النعمان بن محمّد التميمي المغربي، تحقيق آصف بن علي أصغر فيضي، دار المعارف، القاهرة، 1383هـ (1963م).
دلائل الامامة، محمّد بن جرير الطبري، مؤسسة البعثة، قم، ط1، 1413ه‍.
روضة الواعظين، محمّد بن الفتال النيسابوري، تحقيق السيّد محمد مهدى الخرسان، منشورات الرضي، قم.
روضة المتّقين في شرح من لا يحضره الفقيه‏، محمّد تقي بن مقصود عليّ المجلسي الاصفهاني، تحقيق: السيّد حسين الموسوي الكرماني وعليّ‏پناه الاشتهاريى والسيّد فضل الله الطباطبائي،‏ مؤسسه فرهنگى اسلامي كوشانبور، قم، ط2، 1406 ه‍.
سير أعلام النبلاء، الذهبي، تحقيق شعيب الأرنؤوط حسين الأسد، مؤسسة الرسالة، بيروت، ط9، 1413ه‍.
شذرات الذهب في أخبار من ذهب، أبو الفلاح عبد الحي ابن العماد الحنبلي، دار إحياء التراث العربي، بيروت.
شرح الأخبار، القاضي النعمان المغربي، تحقيق السيّد محمّد الحسيني الجلالي، مؤسّسة النشر الإسلامي، قم، ط2، 1414هـ.
الطبقات الكبری، محمّد بن سعد، دار صادر، بيروت.
علل الشرائع، أبو جعفر محمّد بن علي بن الحسين بن بابويه القمي، المكتبة الحيدرية، النجف الأشرف، ط1 1385 ه‍.
عيون أخبار الرضا(عليه السلام)، محمّد بن عليّ بن الحسين بن بابويه القمي (الشيخ الصدوق)، تصحيح حسين الأعلمي، مؤسسة الأعلمي للمطبوعات، بيروت، 1404هـ.
عيون المعجزات، حسين بن عبد الوهّاب، تصحيح محمّد كاظم الشيخ صادق الكتبي، الحيدرية، النجف الأشرف، 1369هـ.
فرق الشيعة، أبو محمّد الحسن بن موسی النوبختي، تحقيق محمد باقر ملکيان، جامعة أديان، قم، ط1، 1395ش.
الفصول المختارة، الشريف المرتضى، تصحيح السيّد نور الدين جعفريان الاصبهاني ويعقوب الجعفري ومحسن الأحمدي، دار المفيد، بيروت، ط2، 1414ه‍.
الفصول المهمّة في معرفة الأئمّة، ابن الصباغ المالکي، تحقيق سامي الغريري، دار الحديث، قم، ط1 1422 هـ.
فوات الوفيات، الكتبي، تصحيح علي محمّد بن يعوض الله وعادل أحمد عبد الموجود، دار الكتب العلمية، بيروت، ط1، 2000م.
قاموس الرجال، محمّد تقي التستري، مؤسسة النشر الإسلامي، قم، ط1، 1419 ه‍.
قرب الإسناد، أبو العباس عبد الله بن جعفر الحميري، مؤسّسة آل البيت عليهم السلام لإحياء التراث، قم، ط1، 1413 ه‍.
قصص الأنبياء، الراوندي، تصحيح الميرزا غلام رضا عرفانيان اليزدي الخراساني، مؤسسة الهادي، قم، ط1، 1418ه‍.
الكافي، محمّد بن يعقوب بن إسحاق الكليني، تصحيح: عليّ أكبر الغفاري، دار الكتب الإسلامية، طهران، ط5، 1363 ش.
كامل الزيارات، جعفر بن محمّد بن قولويه القمي، تحقيق: جواد القيومي، مؤسّسة نشر الفقاهة، عيد الغدير، قم، ط1، 1417ه‍.
الكامل في التاريخ، ابن الأثير، دار صادر، بيروت، 1386ه‍.
كشف الغمة في معرفة الأئمة، أبو الحسن عليّ بن عيسی بن أبي الفتح الإربلي، دار الأضواء، بيروت، ط2، 1405ه‍.
كنز الفوائد، أبو الفتح الكراجكي، مكتبة المصطفوي، قم، ط2، 1369 ش.
اللباب في تهذيب الأنساب، ابن الأثير الجزري، دار صادر، بيروت.
لسان الميزان، أحمد بن عليّ بن حجر العسقلاني، مؤسسة الأعلمي، بيروت، 1390ه‍.
لوامع صاحبقراني‏، محمّد تقي بن مقصود علي المجلسي، مؤسّسة إسماعيليان، قم، ط2، 1414 ه‍.
اللهوف في قتلى الطفوف، السيّد ابن طاووس، قم: أنوار الهدى، 1417ه‍: الأولی.
مثير الأحزان، ابن نما الحلي، المطبعة الحيدرية، النجف الأشرف، 1369هـ (1950 م).
مجمع الرجال، زكي الدين عناية الله القهبائي، تصحيح ضياء الدين العلامة الأصفهاني، مؤسّسة مطبوعاتي إسماعيليان، قم، 1384ه‍.
مجموعة نفيسة، عدّة من الأعلام، دار القارئ، بيروت، ط1، 1422هـ (2002م).
المحاسن، أحمد بن محمّد بن خالد البرقي، تصحيح: السيّد جلال الدين الحسيني المحدّث، دار الكتب الإسلامية، طهران، 1370ه‍.
مرآة الجنان وعبرة اليقظان في معرفة ما يعتبر من حوادث الزمان، أبو محمّد عبد الله بن أسعد بن علي بن سليمان اليافعي، تصحيح خليل المنصور، دار الكتب العلمية، بيروت، ط1، 1417 ه‍ـ (1997 م).
مرآة العقول في شرح أخبار آل الرسول،‏ محمّد باقر بن محمّد تقي المجلسي، السيّد هاشم الرسولي، دار الكتب الإسلامية، طهران، ط2، 1404 ه‍.
مرآة الکمال لمن رام درک مصالح الأعمال، عبد الله المامقاني، تصحيح محيي الدين المامقاني، دليل ما، قم، ط5، 1427هـ.
المزار الکبير، محمّد بن المشهدي، تصحيح جواد القيومي الأصفهاني، مؤسّسة النشر الإسلامي، قم، ط1، رمضان المبارك 1419هـ.
مسار الشيعة، محمّد بن محمّد بن النعمان، الشيخ مهدي نجف، بيروت، دار المفيد، ط2، 1414، 1993م، 1414ه‍.
المصباح، إبراهيم بن علي العاملي الكفعمي، دار الرضي، قم، ط2، 1405ه‍.
مصباح المتهجّد، أبو جعفر بن محمّد بن الحسن الطوسي، مؤسّسة فقه الشيعة، بيروت، ط1، 1411 ه‍.
معاني الأخبار، أبو جعفر محمّد بن عليّ بن الحسين بن بابويه القمي (الشيخ الصدوق)، تصحيح علي أكبر الغفاري، مؤسّسة النشر الإسلامي، قم، 1379ه‍.
المقالات والفرق، سعد بن عبد الله الأشعري القمي، تحقيق محمّد جواد مشکور، علمي فرهنگي، طهران، ط2، 1361 ش.
مقاتل الطالبيين، أبو الفرج الأصفهانى، المكتبة الحيدرية، النجف الأشرف، ط2، 1385ه‍.
مقتل الحسين، أبو المؤيّد الموفق بن أحمد المکي، تحقيق محمد السماوي، أنوار الهدی، قم، ط5، 1431هـ.
المقنعة، أبو عبد الله محمّد بن محمّد بن النعمان العكبري، دار المفيد، بيروت، ط1، 1413ه‍.
ملاذ الأخيار في فهم تهذيب الأخبار، محمّد باقر بن محمّد تقي المجلسي، تحقيق: السيّد مهدى الرجائي، مكتبة آية الله العظمی المرعشي النجفي، قم، 1406 ه‍.
مناقب آل أبي طالب، ابن شهر آشوب، المكتبة الحيدرية، النجف الأشرف، 1376ه‍.
المنتظم في تاريخ الملوك والأمم، أبو الفرج عبد الرحمن بن عليّ بن محمّد ابن الجوزي، تحقيق محمّد عبد القادر عطا مصطفى عبد القادر، دار الكتب العلمية، بيروت، ط1، 1412 هـ (1992 م).
من لا يحضره الفقيه، أبو جعفر محمّد بن عليّ بن الحسين بن بابويه القمي (الشيخ الصدوق)، تصحيح: عليّ أكبر الغفاري، مؤسّسة النشر الإسلامي، قم، ط2.
نسب قريش، مصعب الزبيري، دار المعارف، القاهرة، ط3.
الوافي بالوفيات، الصفدي، تصحيح أحمد الأرناؤوط وتركي مصطفى، 1420هـ (2000م)، دار إحياء التراث، بيروت.
وفيات الأعيان وأنباء أبناء الزمان، ابن خلكان، تصحيح إحسان عباس، دار الثقافة، بيروت. 
الهداية الكبرى، الحسين بن حمدان الخصيبي، مؤسسة البلاغ للطباعة والنشر، بيروت، ط4 1411ه‍.

-----------------------------
[1]. ما حرّرنا في المتن جهةٌ من جهات البحث حول حياة الإمام سيّد الشهداء (عليه السلام)، وإنْ شئت التفصيل فعليك بهذه المصادر: الكافي: 1/463؛ الهداية الكبرى: 199 وما بعدها؛ إثبات الوصية: 163 وما بعدها؛ فرق الشيعة: 225؛ المقنعة: 467 وما بعدها؛ الأرشاد: 2/27 وما بعدها؛ تهذيب الأحكام: 6/41؛ روضة الواعظين: 1/153. وما بعدها؛ تاج المواليد: 85 وما بعدها؛ إعلام الورى: 1/419 وما بعدها؛ مناقب آل أبي طالب (عليه السلام) : 4/46 وما بعدها؛ كشف الغمة: 2/3 وما بعدها.
[2]. رسالة في تواريخ النبي و الآل (قاموس الرجال: 12/) 11.
[3]. تنقيح المقال (ط ج): 1/ 254؛ مرآة الكمال: 1/ 254.
[4]. أمّا قول الإمامية فانظر في هذه المصادر: الإرشاد: ‏2/ 27؛ مصباح المتهجّد: ‏2/ 852؛ روضة الواعظين: ‏1/ 153؛ تاج المواليد: 85؛ مناقب آل أبي طالب %: ‏4/ 76؛ مثير الأحزان: 16؛ كشف الغمّة: ‏2/ 3.وأمّا مصادر العامّة فهي: معرفة =
= الصحابة: ‏2/ 11، تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 115 و252، أسد الغابة: ‏1/ 496، نقلاه عن الزبير بن بكار؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 255، نقلاً عن أحمد بن عبد اللّه بن البرقي؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 256 و257، نقلاً عن الواقدي؛ الأئمة الاثنا عشر لابن طولون: 71، قاله الزبير بن بكّار و غيره؛ الطبقات الكبرى (الطبقة الخامسة): ‏1/ 369؛ مقاتل الطالبيين: 84؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 115، نقلاً عن خليفة العصفري وأبي بكر بن البرقي؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 120ـ121، نقلاً عن محمّد بن سعد؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 122، نقلاً عن ابن مندة؛ صفة الصفوة: ‏1/ 386؛ مختصر في تعريف أحوال سادة الأنام: 67، وجعله أصحّ الأقوال؛ المختار من مناقب الأخيار: ‏2/ 117؛ الحدائق الوردية في مناقب الأئمّة الزيديّة: ‏1/ 188؛ التذكرة بمعرفة رجال الكتب العشرة: ‏1/ 341؛ الإصابة في تمييز الصحابة: ‏2/ 68، عن الزّبير و غيره؛ قلادة النحر في وفيات أعيان الدهر: ‏1/ 392؛ الطبقات الكبرى(لواقح الأنوار القدسية): ‏1/ 52؛ تحفة الطالب: 43؛ أسد الغابة: ‏1/ 496، نقلاً عن الليث بن سعد.
[5]. الكافي: ‏1/ 463؛ المقنعة: 467؛ دلائل الإمامة: 177، عن أبي محمّد العسكري (عليه السلام)؛ تهذيب الأحكام: ‏6/ 41؛ مختصر في تعريف أحوال سادة الأنام: 67، إعلام الورى: 1/ 420، مثير الأحزان: 16، نسبوه إلی «قيل».
[6]. الإصابة في تمييز الصحابة: ‏2/ 68.
[7]. انظر الذرية الطاهرة: 99؛ المستدرك للحاكم: 3/ 177؛ الاستيعاب: 1/ 393؛ تاريخ مدينة دمشق: 14/ 131.
[8]. الإصابة في تمييز الصحابة: ‏2/ 68.
[9]. الإصابة في تمييز الصحابة: ‏2/ 68.
[10]. أمّا مصادر أصحابنا فهي: الإرشاد: 2/ 27؛ مسار الشيعة: 61؛ الآثار الباقية: ۴۲۵؛ مصباح المتهجّد: ‏2/ 852؛ روضة الواعظين: ‏1/ 153؛ تاج المواليد: 85؛ إعلام الورى: 1/ 420؛ مناقب آل أبي طالب %: ‏4/ 76؛ مثير الأحزان: 16؛ كشف الغمّة: ‏2/ 3؛ مختصر في تعريف أحوال سادة الأنام: 67؛ تحفة الطالب: 43.
أمّا مصادر العامّة فهي: أنساب الأشراف: 2/ 32؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 115 و252، معرفة الصحابة: ‏2/ 11، أسد الغابة: ‏1/ 496، نقلوه عن الزبير بن بكار؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 255، نقلاً عن أحمد بن عبد الله بن البرقي؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 257، نقلاً عن الواقدي؛ الطبقات الكبرى (الطبقة الخامسة): ‏1/ 369؛ مقاتل الطالبيين: 84؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 115، نقلاً عن أبي بكر بن البرقي؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 120ـ121، نقلاً عن محمّد بن سعد؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 122، نقلاً عن ابن مندة؛ صفة الصفوة: ‏1/ 386؛ المختار من مناقب الأخيار: ‏2/ 117؛ الحدائق الوردية في مناقب الأئمة الزيدية: ‏1/ 188؛ التذكرة بمعرفة رجال الكتب العشرة: ‏1/ 341؛ الإصابة في تمييز الصحابة: ‏2/ 68، الأئمة الاثنا عشر لابن طولون: 71، نقلاه عن الزبير بن بكّار و غيره؛ قلادة النحر في وفيات أعيان الدهر: ‏1/ 392؛ الطبقات الكبرى(لواقح الأنوار القدسية): ‏1/ 52؛ أسد الغابة: ‏1/ 496، نقلاً عن الليث بن سعد.
[11]. انظر تفسير القمي: ‏2/ 297؛ تاريخ أهل البيت: 74؛ الإمامة و التبصرة من الحيرة: 52، ح37؛ الهداية الكبرى: 201؛ علل الشرائع: ‏1/ 206، عن الإمام الصادق (عليه السلام)؛  إثبات الوصية: 164؛ عيون المعجزات: 68؛ دلائل الإمامة: 177، عن الإمام العسكري (عليه السلام)؛ الأمالي (للطوسي): 661، ح14، عن الإمام الصادق (عليه السلام)؛ مناقب آل أبي طالب %: ‏4/ 85؛ مثير الأحزان: 16؛ كشف الغمّة: ‏1/ 583؛ الدرّ النظيم: 525.
[12]. رسالة في تواريخ النبي و الآل (قاموس الرجال: 12/) 10.
[13]. رسالة في تواريخ النبي و الآل (قاموس الرجال: 12/) 9. وانظر أيضاً تنقيح المقال (ط ج): 1/ 251ـ253.
[14]. انظر إعلام الورى: 1/ 420.
[15]. انظر نقد الرجال: 5/ 319، الهامش. و حكاه عنه في تكملة الرجال: 2/ 760ـ 761.
[16]. تنقيح المقال في علم الرجال: ‏1/ 259ـ260.
قال الشيخ محمّدرضا المامقاني ـ حفظه الله ـ في هامش هذا الموضع من تنقيح المقال: إنّما يرد الإشكال فيما لو قلنا: إنّه لم يكن بين ولادتي السبطين (سلام الله عليهما) إلا الحمل، مع أنّه من المستبعد وقوع الحمل بالشهيد في اليوم الذي ولد فيه الإمام المجتبى (عليه السلام)، ومن المعلوم إجماعًا وروايةً أنّ مدة حمل الإمام الحسين (عليه السلام) ستة أشهر؛ ولذا كان الأولى أنْ يكون بينهما أحد عشر شهرًا.
[17]. دلائل الإمامة: 177، عن الإمام العسكري (عليه السلام)؛ تاج المواليد: 85؛ كشف الغمّة:‏2/ 3، نقلاً عن محمّد بن طلحة؛ أنساب الأشراف: 2/ 32؛ الاستيعاب: 1/ 393، نقلاً عن الواقدي.
[18]. دلائل الإمامة: 103ـ104؛ نوادر المعجزات: 221.
[19]. تفسير القمي: ‏2/ 297؛ تاريخ أهل البيت: 74؛ الكافي: ‏1/ 463ـ464، رواية صحيحة عن الإمام الصادق (عليه السلام)؛ مناقب آل أبي طالب (عليه السلام) : ‏3/ 398، عن الصادق (عليه السلام)؛ تاريخ مدينة دمشق: 14/ 131.
[20]. الإصابة في تمييز الصحابة: ‏2/ 68.
[21]. تاريخ أهل البيت: 76؛ الكافي: ‏1/ 463ـ464، رواية صحيحة عن الإمام الصادق (عليه السلام).
[22]. كشف الغمّة: ‏2/ 40؛ مجموعة نفيسة (تاريخ مواليد الأئمة ـ عليهم السلام ـ): 132، نقلًا عن الإمام الصادق (عليه السلام).
[23]. روضة الواعظين: ‏1/ 153؛ تاج المواليد:  80؛ مناقب آل أبي طالب عليهم السلام: ‏4/ 76.
[24]. المعارف لابن قتيبة: 158.
[25]. عيون أخبار الرضا (عليه السلام): ‏2/25ـ26، ح5، عن فاطمة الزهراء B؛ أنساب الأشراف: 3/ 359، وفيه: «قالوا»؛ المعجم الكبير: 3/ 30، نقلاً عن أبي رافع.
[26]. لباب الأنساب: 1/ 341، نسبه إلی «قيل».
[27]. المستدرك للحاكم: 3/ 194؛ تاريخ مدينة دمشق: 14/ 131، نقلاه عن قتادة.
[28]. المقنعة: 467؛ تهذيب الأحكام: ‏6/ 41؛ مختصر في تعريف أحوال سادة الأنام: 67، إعلام الورى: 1/ 420، مثير الأحزان: 16، نسبوه إلی «قيل».
[29]. دلائل الإمامة: 177، نقلاً عن أبي محمّد العسكري (عليه السلام)؛ مثير الأحزان: 16، نسبه إلی «قيل».
[30]. الآثار الباقية: ۴۲۶.
[31]. أمّا مصادر الإمامية فهي: الإرشاد: 2/ 27؛ مصباح المتهجّد: ‏2/ 852، عن الإمام الصادق (عليه السلام)؛ روضة الواعظين: ‏1/ 153؛ تاج المواليد: 85؛ إعلام الورى: 1/ 420، قيل؛ مناقب آل أبي طالب %: ‏4/ 76؛ مثير الأحزان: 16؛ كشف الغمّة: ‏2/ 3؛ مختصر في تعريف أحوال سادة الأنام: 67؛ تحفة الطالب: 43.
وأمّا مصادر العامة فهي: تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 115 و252، معرفة الصحابة: ‏2/ 11، أسد الغابة: ‏1/ 496، نقلوه عن الزبير بن بكار؛ الأئمة الاثنا عشر لابن طولون: 71، قاله الزبير بن بكّار وغيره؛ مقاتل الطالبيين: 84؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 122، عن ابن مندة؛ الحدائق الوردية في مناقب الأئمة الزيدية: ‏1/ 188؛ قلادة النحر في وفيات أعيان الدهر: ‏1/ 392.
[32]. انظر قول الإمامية في: مسار الشيعة: 61؛ الآثار الباقية: ۴۲۵؛ مصباح المتهجّد: ‏2/ 826، مستنداً إلی توقيع خرج إلى القاسم بن العلاء الهمداني وكيل أبي محمّد (عليه السلام)؛ إعلام الورى: 1/ 420؛ مثير الأحزان: 16، نسبه إلی «قيل»؛ المزار الكبير (لابن المشهدي): 398، وفيه كما في مصباح المتهجّد؛ مختصر البصائر: 135، نقلاً عن مصباح المتهجّد؛ البلد الأمين:185؛ المصباح للكفعمي: 543.
وأمّا مصادر العامّة فهي: مقتل الإمام أمير المؤمنين لابن أبي الدنيا: 15؛ تاريخ مدينة دمشق: 14/ 130؛ أسد الغابة: 2/ 18؛ تهذيب الكمال: 6/ 398؛ سير أعلام النبلاء: 3/ 280.
[33]. المقنعة: 467؛ تهذيب الأحكام: ‏6/ 41؛ مختصر في تعريف أحوال سادة الأنام: 67، إعلام الورى: 1/ 420، مثير الأحزان: 16، نسبوه إلی «قيل».
[34]. مثير الأحزان: 16، نسبه إلی «قيل».
[35]. دلائل الإمامة: 177، نقلاً عن أبي محمّد العسكري (عليه السلام)؛ مثير الأحزان: 16، نسبه إلی «قيل».
[36]. المستدرك للحاكم: 3/ 177، نقلاً عن قتادة.
[37]. الدروس الشرعية: 2/ 8، نسبه إلی «قيل».
[38]. دلائل الإمامة: 177، نقلاً عن أبي محمّد العسكري (عليه السلام)؛ روضة الواعظين: ‏1/ 153؛ إعلام الورى: 1/ 420؛ مناقب آل أبي طالب %: ‏4/ 76.
[39]. مصباح المتهجّد: ‏2/ 826، مستنداً إلی توقيع خرج إلى القاسم بن العلاء الهمداني وكيل أبي محمّد (عليه السلام)؛ روضة الواعظين: ‏1/ 153؛ إعلام الورى: 1/ 420، نسبه إلی «قيل»؛ مناقب آل أبي طالب %: ‏4/ 76؛ المزار الكبير (لابن المشهدي): 398، وفيه كما في مصباح المتهجّد؛ مختصر البصائر: 135، نقلاً عن مصباح المتهجّد.
[40]. كمال الدين: ‏1/ 282، ح36.
[41]. تاريخ بغداد: ‏1/ 153.
[42]. تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 249.
[43]. الإصابة في تمييز الصحابة: ‏2/ 72.
[44]. أمّا مصادر أصحابنا فهي: الكافي: ‏1/ 463؛ إثبات الوصية: 166 و167؛ شرح الأخبار: ‏3/ 155؛ المقنعة: 467؛ الإرشاد: ‏2/ 133؛ الأمالي (للمفيد): 320ـ321، ح8؛ عيون المعجزات: 70؛ تهذيب الأحكام: ‏6/ 42؛ الأمالي (للطوسي): 91، ح51؛ روضة الواعظين: ‏1/ 195؛ تاج المواليد: 86؛ إعلام الورى: 1/ 420؛ جامع الأخبار: 27؛ مناقب آل أبي طالب %: ‏4/ 77، وفيه: يقال؛ كشف الغمّة: ‏2/ 40؛ الدرّ النظيم: 572.
أمّا مصادر العامّة فإليك جملة منها: الطبقات الكبرى (الطبقة الخامسة): ‏1/ 474؛ كتاب نسب قريش: 40؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 116 و250؛ التذكرة بمعرفة رجال الكتب العشرة: ‏1/ 341، نقلاه عن قتادة؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 216، نقله عن جعفر بن سليمان الضّبعي؛ تاريخ الصحابة: 67؛ معرفة الصحابة: ‏2/ 11، نقله عن الزبير بن بكار وقتادة؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 251، معرفة الصحابة: ‏2/ 12، نقلاه عن الليث بن سعـــد؛ الأئمة الاثنا عشر لابن طولــون: 72؛ تاريــخ بغــداد: ‏1/153، وفيه: أجمع أكثر أهل التاريخ وذكر أنّ أبا نعيم وابن كلبي وهما، ومثله في تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 249؛ تاريخ بغداد: ‏1/ 153، نقله عن محمّد بن سعد وأبي معشر وعمرو بن عليّ، ثمّ قال الخطيب: قول من قال: سنة إحدى و ستين أصحّ؛ الاستيعاب: ‏1/ 393؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 248، نقله عن أحمد بن حنبل؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 249 و257، نقله عن أبي بكر بن أبي شيبة؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 249، نقله عن قعنب بن المحرز، ثمّ فيه: و الأكثرون قالوا:= =  سنة إحدى و ستين؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 250 و257، نقله عن الواقدي و أصحاب المغازي وأبي معشر؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 252، نقله عن أبي بكر بن عياش و الزبير؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 253، نقله عن عمرو بن علي؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 253، نقله عن خليفة بن خيّاط؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 254، نقله عن القاسم بن سلام و محمّد بن يزيد و محمّد بن سعد ؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 255، نقله عن أحمد بن عبد الله بن البرقي و محمّد بن صالح؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 256، نقله عن خليفة، و مسدّد؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 257، نقله عن ابن نمير؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 257، نقله عن يحيى بن بكير؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 257ـ258؛ صفة الصفوة: ‏1/ 387؛ المختار من مناقب الأخيار: ‏2/ 120؛ أسد الغابة: ‏1/ 498؛: 119؛ الوافي بالوفيات: ‏12/ 424؛ غاية النهاية في طبقات القراء: ‏1/ 373؛ المقفى الكبير: ‏3/ 333؛ الإصابة في تمييز الصحابة: ‏2/ 72، نقله عن الزّبير بن بكّار، وفيه: و كذا قال الجمهور، و شذّ من قال غير ذلك؛ تهذيب التهذيب: ‏2/ 356، نقله عن الزبير و الليث بن سعد و أبي بكر بن عياش و أبي معشر المدني و الواقدي و خليفة و غير واحد، و قال الواقدي: إنّه أثبت عندهم؛ مقاتل الطالبيين: 84؛ شذرات الذهب: ‏1/ 273؛ تحفة الطالب: 44، نسبه إلي «قيل»؛ الطبقات الكبرى (لواقح الأنوار القدسية): ‏1/ 52؛ غربال الزمان في وفيات الأعيان: 53؛ الإعلام بوفيات الأعلام: ‏1/ 40؛ الوفيات (ابن قنفذ): 74.
[45]. مناقب آل أبي طالب %: ‏4/ 77.
[46]. معرفة الصحابة: ‏2/ 12؛ تاريخ بغداد: ‏1/ 152، تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 248، نقلاه عن أبي نعيم، وقال ابن عساكر: هذا وهم‏؛ تاريخ بغداد: ‏1/ 153، تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 247، نقلاه عن أبي الأسود و عيسى بن عبد الله؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 247، نقلاً عن الفضيل؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 249، نقلاً عن عثمان بن أبي شيبة؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 257، نقلاً عن أبي عيسى؛ الوافي بالوفيات: ‏12/ 424؛ تهذيب التهذيب: ‏2/ 356، نسبه إلی «قيل».
[47]. تاريخ بغداد: ‏1/ 153، تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 249، نقلاه عن هشام بنالكلبي؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 255،  نقله عن  هشام بن الكلبي و«قيل»؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 256، نقله عن عليّ بن المديني؛ الوافي بالوفيات: ‏12/ 424.
[48]. تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 256، نقله عن ابن لهيعة.
[49]. النفحة العنبرية: 45
[50]. تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 257، نقله عن ابن أبي شيبة.
[51]. تاريخ بغداد: ‏1/ 153.
[52]. الإصابة في تمييز الصحابة: ‏2/ 72.
[53]. أمّا مصادر أصحابنا فهي: الكافي: ‏1/ 463؛ إثبات الوصية: 166 و167؛ الآثار الباقية: ۴۲۰؛ شرح الأخبار: ‏3/ 155؛ المقنعة: 467؛ الإرشاد: ‏2/ 133؛ الأمالي (للمفيد): 320ـ321، ح8؛ عيون المعجزات: 70؛ تهذيب الأحكام: ‏6/ 42؛ الأمالي (للطوسي): 91، ح51؛ روضة الواعظين: ‏1/ 195؛ تاج المواليد: 86؛ إعلام الورى: 1/ 420؛ جامع الأخبار: 27؛ مناقب آل أبي طالب %: ‏4/ 77، وفيه: يقال؛ كشف الغمّة: ‏2/ 40؛ الدرّ النظيم: 572؛ تحفة الطالب: 44؛ النفحة العنبرية: 45.
أمّا مصادر العامّة فهي: الطبقات الكبرى (الطبقة الخامسة): ‏1/ 474؛ تاريخ بغداد: ‏1/ 153؛ كتاب نسب قريش: 40؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 116 و250، التذكرة بمعرفة رجال الكتب العشرة: ‏1/ 341، نقلاه عن قتادة؛ تاريخ الصحابة: 67؛ معرفة الصحابة: ‏2/ 11، نقلاً عن الزبير بن بكار وقتادة ؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 251، معرفة الصحابة: ‏2/ 12، نقلاه عن الليث بن سعد؛ معرفة الصحابة: ‏2/ 12؛ تاريخ بغداد: ‏1/ 152، تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 248، نقلاه عن أبي نعيم؛ تاريخ بغداد: ‏1/ 153، نقلاً عن محمّد بن سعد و أبي معشر وعمرو بن عليّ؛ الأئمة الاثنا عشر لابن طولون: 72؛ الاستيعاب: ‏1/ 393؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 247، نقلاً عن الفضيل؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 249، نقلاً عن قعنب بن المحرز؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 250، نقلاً عن الواقدي و أصحاب المغازي وأبي معشر؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 252، نقلاً عن أبي بكر بن عياش و الزبير؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 253، نقلاً عن عمرو بن علي؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 253، نقلاً عن خليفة بن= =خيّاط؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 254، نقلاً عن القاسم بن سلام و محمّد بن يزيد و محمّد بن سعد ؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 255، نقلاً عن أحمد بن عبد الله بن البرقي و محمّد بن صالح و هشام بن الكلبي؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 256، نقلاً عن خليفة، و مسدّد؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 257، نقلاً عن ابن نمير؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 257، نقلاً عن الواقدي؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 257، نقلاً عن أبي عيسى؛ صفة الصفوة: ‏1/ 387؛ المختار من مناقب الأخيار: ‏2/ 120؛ أسد الغابة: ‏1/ 498؛: 119؛ الوافي بالوفيات: ‏12/ 424؛ غاية النهاية في طبقات القراء: ‏1/ 373؛ المقفى الكبير: ‏3/ 333؛ الإصابة في تمييز الصحابة: ‏2/ 72، نقلاً عن الزّبير بن بكّار؛ تهذيب التهذيب: ‏2/ 356، نقلاً عن الزبير و الليث بن سعد و أبي بكر بن عياش و أبي معشر المدني و الواقدي و خليفة و غير واحد، و قال الواقدي: إنّه أثبت عندهم؛ مقاتل الطالبيين: 84؛ شذرات الذهب: ‏1/ 273؛ الطبقات الكبرى (لواقح الأنوار القدسية): ‏1/ 52؛ غربال الزمان في وفيات الأعيان: 53؛ الوفيات (ابن قنفذ): 74.
[54]. الإصابة في تمييز الصحابة: ‏2/ 72.
[55]. تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 251، نقلاً عن الواقدي، ثمّ نقل عن أبي معشر أنّه في المحرم، وقال: و هذا أثبت‏؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 257، نقلاً عن يحيى بن بكير؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 257ـ258؛ المقفى الكبير: ‏3/ 333 نقلاً عن الواقدي، ثمّ قال: الأوّل (أي شهر المحرم) أثبت.
[56]. تهذيب التهذيب: ‏2/ 356، وفيه: آخر يوم من سنة الستين. نسبه إلی «قيل»
[57]. الإصابة في تمييز الصحابة: ‏2/ 72.
[58]. أمّا مصادر الإمامية فهي: إثبات الوصية: 166 و167؛ شرح الأخبار: ‏3/ 155؛ الآثار الباقية: ۴۲۰؛ المقنعة: 467؛ الإرشاد: ‏2/ 133؛ عيون المعجزات: 70؛ تهذيب الأحكام: ‏6/ 42؛  روضة الواعظين: ‏1/ 195؛ تاج المواليد:  86؛ إعلام الورى: 1/ 420؛ جامع الأخبار: 27؛ مناقب آل أبي طالب عليهم السلام: ‏4/ 77، وفيه: يقال؛ كشف الغمّة: ‏2/ 40؛ الدرّ النظيم: 572؛ النفحة العنبرية: 45؛ تحفة الطالب: 44.
أمّا مصادر العامّة فإليك جملة منها:  الطبقات الكبرى (الطبقة الخامسة): ‏1/ 474؛ كتاب نسب قريش: 40؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 116 و250، التذكرة بمعرفة رجال الكتب العشرة: ‏1/ 341، نقلاه عن قتادة؛ تاريخ الصحابة: 67؛ معرفة الصحابة: ‏2/ 11، نقلاً عن الزبير بن بكار وقتادة ؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 251، معرفة الصحابة: ‏2/ 12، نقلاه عن الليث بن سعد؛ معرفة الصحابة: ‏2/ 12؛ تاريخ بغداد: ‏1/ 152، تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 121 و246 و248، نقلاه عن أبي نعيم؛ تاريخ بغداد: ‏1/ 153، نقلاً عن محمّد بن سعد وأبي معشر وعمرو بن عليّ؛ الأئمة الإثنا عشر لابن طولون: 72؛ الاستيعاب: ‏1/ 393؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 247، نقلاً عن الفضيل؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 249، نقلاً عن قعنب بن المحرز؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 250، نقلاً عن الواقدي و أصحاب المغازي وأبي معشر؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 252، نقلاً عن أبي بكر بن عياش و الزبير؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 253، نقلاً عن عمرو بن علي؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 253، نقلاً عن خليفة بن خيّاط؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 254، نقلاً عن القاسم بن سلام و محمّد بن يزيد و محمّد بن سعد؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 255، نقلاً عن أحمد بن عبد الله بن البرقي و محمّد بن صالح و هشام بن الكلبي؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 256، نقلاً عن خليفة، و مسدّد؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 257، نقلاً عن ابن نمير؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 257، نقلاً عن الواقدي؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 257، نقلاً عن أبي عيسى؛ صفة الصفوة: ‏1/ 387؛ المختار من مناقب الأخيار: ‏2/ 120؛ أسد الغابة: ‏1/ 498؛: 119؛ الوافي بالوفيات: ‏12/ 424؛ غاية النهاية في طبقات القراء: ‏1/ 373؛ المقفى الكبير: ‏3/ 333؛ الإصابة في تمييز الصحابة: ‏2/ 72، نقلاً عن الزّبير  بن بكّار؛ تهذيب التهذيب: ‏2/ 356، نقلاً عن الزبير و الليث بن سعد و أبي بكر بن عياش و أبي معشر المدني و الواقدي و خليفة و غير واحد، و قال الواقدي: إنه أثبت عندهم؛ مقاتل الطالبيين: 84؛ شذرات الذهب: ‏1/ 273؛ الطبقات الكبرى(لواقح الأنوار القدسية): ‏1/ 52؛ غربال الزمان في وفيات الأعيان: 53؛ الوفيات (ابن قنفذ): 74.
[59]. الإصابة في تمييز الصحابة: ‏2/ 72
[60]. تهذيب التهذيب: ‏2/ 356، وفيه: آخر يوم من سنة الستين. نسبه إلی «قيل»
[61]. انظر رأي الإمامية في: عيون المعجزات: 70؛ تهذيب الأحكام: ‏6/ 42، إعلام= =الورى: 1/ 420، مناقب آل أبي طالب %: ‏4/ 77، نسبوه إلی «قيل»؛ جامع الأخبار: 27، وفيه روي؛ كشف الغمّة: ‏2/ 40؛ تحفة الطالب: 44.
وأمّا مصادر العامّة فهي:  الطبقات الكبرى (الطبقة الخامسة): ‏1/ 474؛ كتاب نسب قريش: 40؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 116 و250، التذكرة بمعرفة رجال الكتب العشرة: ‏1/ 341، نقلاه عن قتادة؛ معرفة الصحابة: ‏2/ 11، نقلاً عن الزبير بن بكار وقتادة ؛ الأئمة الاثنا عشر لابن طولون: 72؛ الاستيعاب: ‏1/ 393؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 252، نقلاً عن الزبير؛ صفة الصفوة: ‏1/ 387؛ أسد الغابة: ‏1/ 498؛: 119؛ الوافي بالوفيات: ‏12/ 424؛ المقفى الكبير: ‏3/ 333؛ مقاتل الطالبيين: 84؛ الطبقات الكبرى (لواقح الأنوار القدسية): ‏1/ 52؛ الوفيات (ابن قنفذ): 74
[62]. انظر مصادر الإمامية: الإرشاد: ‏2/ 133؛ تهذيب الأحكام: ‏6/ 42، نسبه إلی «قيل»؛ روضة الواعظين: ‏1/ 195؛ تاج المواليد: 86؛ إعلام الورى: 1/ 420؛ جامع الأخبار: 27؛ مناقب آل أبي طالب %: ‏4/ 77؛ الدرّ النظيم: 572.
وأمّا مصادر العامّة: الأئمة الاثنا عشر لابن طولون: 72، أسد الغابة: ‏1/ 498: 119، الوافي بالوفيات: ‏12/ 424، نقلوه عن «قيل»؛ تاريخ الصحابة: 67؛ معرفة الصحابة: ‏2/ 12؛ تاريخ بغداد: ‏1/152، تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 246 و248، مقاتل الطالبيين: 84؛ نقلوه عن أبي نعيم؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 247، نقلاً عن الفضيل؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 251، نقلاً عن الليلث بن سعد؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 255، نقلاً عن محمّد بن صالح؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 257، نقلاً عن أبي عيسى.
[63]. انظر المقنعة: 467؛ تاج المواليد: 86، وفيه: روي؛ إعلام الورى: 1/ 420، مناقب آل أبي طالب %: ‏4/ 77، كشف الغمّة: ‏2/ 40، الدرّ النظيم: 572، نسبوه إلی «قيل».
[64]. انظر تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 248، «قيل»؛ مقاتل الطالبيين: 84ـ85، وفيه: فأما ما تقوله العامة إنه قتل يوم الاثنين فباطل، و هو شي‏ء قالوه بلا رواية، و كان أول المحرم الذي قتل فيه يوم الأربعاء، أخرجنا ذلك بالحساب الهندي من سائر الزيجات، و إذا كان ذلك كذلك فليس يجوز أن يكون اليوم العاشر يوم الاثنين، قال أبو الفرج: و هذا دليل صحيح واضح تنضاف إليه الرواية ... عن أبي مخنف و عوانة بن الحكم، و يزيد بن جعدية، و غيرهم. فأمّا ما تعارفه العوام من أنّه قتل يوم الاثنين فلا أصل له و لا حقيقة، و لا وردت به رواية.
[65]. تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 253، نقلاً عن خليفة بن خيّاط؛ تاريخ مدينة دمشق: ‏14/ 256، نقلاً عن خليفة و مسدّد.
[66]. الاستيعاب: ‏1/ 396.
[67]. الكافي: ‏4/ 146، ح5؛ تهذيب الأحكام: ‏4/  301، ح17؛ 2/ 135، ح6.  وانظر أيضاً اللهوف على قتلى الطفوف: 133.